جنيف : قلق متزايد لدى المنظمات الحقوقية الدولية بسبب استمرار الاحتلال اللاشرعي للصحراء الغربية.

جنيف (سويسرا)،  06 مارس 2020- (واص) -  أعربت الحركة الدولية للطلاب من أجل أمم متحدة، عن قلقها العميق إزاء استمرار احتلال الصحراء الغربية وتأخر تنظيم الأمم المتحدة للاستفتاء على تقرير المصير كما قرر ذلك مجلس الأمن في عدة مناسبات، في مقابل تفاقم وضعية حقوق الإنسان من مختلف الجوانب، لا سيما الحق في التعبير والمطالبة بالحق في تقرير المصير أو وقف نهب الموارد الطبيعية للشعب الصحراوي.

وبناء على هذه الوقائع، طالبت المنظمة غير الحكومة، في بيان شفهي ألقته الطالبة الصحراوية سحابة مسعود القاضي، من مجلس حقوق الإنسان العمل على مراقبة حقوق الإنسان والمساهمة في التنظيم المبكر لاستفتاء تقرير المصير الموعود في الصحراء الغربية، موضحة في الصدد أن غياب العدالة لن يقود إلى السلام، "وتصاعد وتيرة النزاعات هو أقل ما تحتاج إليه هذه المنطقة" .

من جهة أخرى،  شددت الحركة الدولية للطلاب من أجل أمم المتحدة، على أن تقرير مصير الشعب الصحراوي، هو حق أساسي لممارسة جميع حقوق الإنسان الأخرى، مدرج في الفقرة الأولى من العهدين الدوليين الخاصين بحقوق الإنسان، لهذا قد حان الوقت لإعادة تنشيط مجلس حقوق الإنسان في مسألة حقوق الإنسان وتقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

 وفي ختام مداخلتها جددت المنظمة، دعوتها كل البلدان الأعضاء في المجلس والشركات الأجنبية والمتعدد الجنسيات إلى الامتناع عن المساهمة في أي أعمال من شأنها أن تقف ضد القانون الدولي في الصحراء الغربية. (واص)

090/105.