التزام جبهة البوليساريو بالحق المشروع في تقرير المصير واستقلال شعبها لن يتغير مهما حصل (الرئيس إبراهيم غالي)

بئر لحلو  (الأراضي المحررة)، 30 يناير 2020 (واص) - جدد رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو، السيد إبراهيم غالي، التزام جبهة البوليساريو  بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، مؤكدا أنها ستستعمل كل الوسائل المشروعة من أجل تحقيقه بما فيها حق العودة للكفاح المسلح ،المعترف به من طرف الامم المتحدة للشعوب التي تدافع عن نفسها ضد قوة احتلال. 
 
جاء ذلك في مقابلة أجرتها معه جريدة "المانيفيستو" الايطالية ، مطرقا الى جملة وقد مست المقابلة والاستفسارات المطروحة والعديد من الجوانب المرتبطة بالقضية الصحراوية، انطلاقا من نظرة الصحراويين إلى المستقبل في ظل عدم امتثال المغرب لاتفاقات السلام والمأزق الذي أوجد نفسه فيه إلى جانب مسؤولية الأمم المتحدة تجاه القضية والعملية السياسية التي ترعاها لإنهاء النزاع. 
 
وفي رده عن السبل التي ستجابه بها جبهة البوليساريو مستقبلا تجاوزات المغرب وهل تستمر في المقاومة سلميا ودبلوماسيا كما يحدث منذ عام 1991 تاريخ توقيع اتفاقية بعثة المينورسو، أو سينبغي تغيير نوع الصراع مع مراعاة الخيار المسلح، قال الرئيس ابراهيم غالي أن "جبهة البوليساريو حركة تحرر وطني وخلال هذه السنوات، حافظت دائما على روحها الثورية والمتغيرة .. لقد عرفنا الكثير من التحولات على المستوى السياسي والاجتماعي".
 
واستطرد قائلا  "اليوم لدينا شعب عصري منفتح ومتسامح يحترم قيم الديمقراطية والحرية والمساواة التي تلعب فيها المرأة دورا أساسيا وحاسما، سواء في النضال أو في الحياة اليومية. خلال 46 عاما من تأسيسها، تغيرت جبهة  البوليساريو وتكيفت مع عصرها، لكن ما لم يتغير ولن يتغير أبدا هو التزامنا بالحق المشروع في تقرير المصير واستقلال شعبنا".
 
واستكمالا لرده، أوضح الأمين العام للجبهة أن الأخيرة "ستستخدم كل الوسائل المشروعة لتحقيق تقرير المصير دون استثناء العودة للكفاح المسلح ، الحق معترف به قبل الامم المتحد للشعوب التي تدافع عن نفسها ضد قوة إحتلال".
 
ولدى مخاطبته عن جيل الشباب بمخيمات اللاجئين ، ومنهم من يتواجد هناك منذ ولادته، قال الرئيس ابراهيم غالي "لقد فقد الشباب الصبر وليسوا وحدهم  يشعر جميع الصحراويين بأنهم ضحايا كذبة، لقد فقدنا الثقة بالأمم المتحدة لأنهم لم يبدوا الحزم الكافي في مواجهة عناد المغرب".
لكن بالمقابل شدد رئيس الجمهورية  على أنه و"رغم الدعاية المغربية التي تنشرها بعض الدول الأوروبية، فالوضع في المخيمات كما هو الحال في المناطق المحررة صعب ولكنه طبيعي تماما يدير في ظله المواطنون حياتهم اليومية وينظمون المؤتمر الخامس عشر لجبهة البوليساريو بأفضل طريقة ممكنة، وهو ما يشهد عليه الضيوف الدوليون الذين حضروا اللقاء".
 
" بالتأكيد، نحن شعب نأمل في ممارسة حق العودة إلى أراضينا في ظروف من الحرية والكرامة"، يضيف الرئيس ابراهيم غالي .
إلى ذلك اعتبر رئيس الجمهورية  أن مجلس الأمن الدولي بإصداره اللائحة رقم 2494 (2019) نهاية شهر أكتوبر يكون قد "أضاع فرصة كانت أمامه ولم يمارس الضغط الضروري لدعم الشرعية الدولية، بل أسوأ من ذلك فقد كانت هناك محاولة واضحة للتخلي عن الإطار القانوني للنزاع الصحراوي المغربي، عبر البحث عن حلول غامضة تختلف عن تلك المنصوص عليها في اتفاقات السلام  تحت قيادة فرنسا بشكل أساسي مما دفعنا إلى اتخاذ قرار بمراجعة مشاركتنا في عملية السلام".
 
وكان مجلس الأمن الدولي، جدد يوم 30 أكتوبر الماضي عهدة "المينورسو" لعام آخر في تصويت نال تأييد 13 صوتا فيما امتنعت عن التصويت كل من روسيا العضو الدائم في مجلس الأمن وجنوب إفريقيا التي كانت وقتها تتولى الرئاسة الدورية لمجلس الأمن لذلك الشهر.
 
وفي حديثه إلى "المانيفيستو" أوضح الرئيس ابراهيم غالي  أن "الاستفتاء يهدف إلى ضمان حرية التعبير والديمقراطية والشفافية وهو مدرج في قرار مجلس الأمن رقم 690 في أبريل 1991"، مؤكدا أنه الخيار الوحيد المقبول والموقع والموافق عليه من قبل طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمغرب، ومجلس الأمن.
ودعا المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة إلى فرض تطبيق الاتفاقية وغير ذلك  كما قال فإن "جبهة البوليساريو، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، لن تشارك في أي عملية لا تحترم أركان الحل". (واص)
090/105/700.