الحكومة الصحراوية تدين المحاولات المغربية المتكررة الرامية لتكريس الإحتلال الغير شرعي للصحراء الغربية وتوريط اطراف دولية اخرى في ذلك دون وضع أي إعتبار لقرارات الشرعية الدولية .

بئر لحلو (الأراضي المحررة)، 13 يناير 2020 (واص) - عبرت الحكومة الصحراوية في بيان لها عن إدانتها الشديدة للمحاولات المغربية المتكررة الرامية لتكريس الإحتلال الغير شرعي للصحراء الغربية وتوريط اطراف دولية اخرى في ذلك دون وضع أي إعتبار لقرارات الشرعية الدولية ووجود بعثة للأمم المتحدة بالمنطقة مطالبة بالحفاظ على الوضع القانوني للأقليم وحمايته.

نص البيان :
الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
وزارة الإعلام

بيان

تابعت الحكومة الصحراوية في الأيام القليلة الماضية وبإهتمام كبير، التمادي المغربي، في ممارسة بعض الأساليب المكشوفة الهادفة إلى التكريس الممنهج للسيادة المغربية على المناطق الصحراوية المحتلة، والتي كان اخرها رالي ما يسمى " سباق إفريقيا البيئي" في تحد سافر للمجتمع الدولي وللقرارات الدولية ذات الصلة بالقضية الصحراوية كما سجلت الحكومة الصحراوية كذلك ردة الفعل العفوية التي قام بها مجموعة من المواطنين الصحراويين بمنطقة الكركرات والتي شكلت ممارسة لحق طبيعي في الإعتراض على الإنتهاكات المغربية المذكورة وتعبير صريح عن مستوى التذمر الذي وصل إليه المواطن الصحراوي وفقدانه للثقة في قدرة الأمم المتحدة على فرض حل عادل ومنصف للقضية الصحراوية، وبهذه المناسبة لايفوت الحكومة الصحراوية أن تؤكد على الأتي/
- إدانتها الشديدة للمحاولات المغربية المتكررة الرامية لتكريس الإحتلال الغير شرعي للصحراء الغربية وتوريط اطراف دولية اخرى في ذلك دون وضع أي إعتبار لقرارات الشرعية الدولية ووجود بعثة للأمم المتحدة بالمنطقة مطالبة بالحفاظ على الوضع القانوني للأقليم وحمايته.
- تثمن عاليا الهبة الشعبية العفوية التي عبرت عنها الجماهير الصحراوية الرافضة لأي ممارسة من شأنها إضفاء شرعية معدومة اصلا للإحتلال المغربي على المناطق الصحراوية وتعتبرها رسالة واضحة للأمم المتحدة المطالبة بممارسة ضغط حقيقي وفعال على المغرب الطرف المعرقل للعملية السلمية والمسؤول الأول والأخير عن حالة التوتر التي يتجه نحوها الوضع في الصحراء الغربية.
- تعتبر الموقف الذي قامت به مجموعة من مواطنينا في منطقة الكركرات كردة فعل عفوية ترجمة فعلية لما قرره المؤتمر الخامس عشر للجبهة وتعبيرا واضحا عن مستوى الإستياء والتذمر الذي يشعر به كل الصحراويين والناتج عن عجز الأمم المتحدة في فرض حل عادل يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره وعدم ممارستها لأي ضغط على المغرب المتمادي في تجاهل قرارات مجلس الأمن واللوائح ذات الصلة وتنتهز الحكومة الصحراوية هذه السانحة لتعبر عن تقديرها وإشادتها بالفعل النضالي لمواطنينا المعبر عن تمسكهم بحقهم الغير قابل للتصرف في الحرية والإستقلال والإستعداد للذوذ عن حياض الوطن مهما تطلب ذلك من تضحيات.
- تذكر مرة أخرى بمحتوى الرسائل التي سبق أن وجهت للأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن وتشدد على التذكير بأن الثغرة المفتوحة في معبر الكركرات هي خرق واضح وصريح للإتفاق العسكري رقم واحد الموقع تحت إشراف الأمم المتحدة ولوقف إطلاق النار المبرم بين الطرفين ولايمكن بأي شكل من الأشكال أن تكون مبرر لأي ممارسة يحاول من خلالها الإحتلال تكريس وجوده غير الشرعي والغير قانوني في الصحراء الغربية.
- تهيب بكافة جماهير شعبنا اين ما تواجدت بمزيد من الحزم والإستعداد والتأهب لوضع مقررات المؤتمر الخامس عشر حيز التنفيذ وإستجماع كل عوامل القوة الذاتية لفرض خيارات شعبنا التي قدمت في سبيلها التضحيات الجسام والتي حان الوقت لقطف ثمارها.
كفاح، صمود وتضحية لإستكمال سيادة الدولة الصحراوية.
وزارة الإعلام. (واص)
090/105