الجالية الصحراوية تواصل عقد الندوات التحضيرية للمؤتمر 15 للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب

الجالية الصحراوية (اسبانبا)، 10 نوفمبر 2019 (واص) - انطلقت يوم 9 نوفمبر الندوة السياسية بمدينة بيلباو  للجالية الصحراوية المقيمة بإشراف عضو اللجنة التحضيرية، حمدي يوسف، بمعية رئيس الجمعية، احمد محمود، وأعضاء مكتبها  التنفيذي، و ذلك في إطار التحضيرات الجارية لعقد المؤتمر الشعبي العام الخامس عشر مؤتمر الشهيد البخاري احمد باركلا المنعقد في الفترة ما بين 19 إلى 23 ديسمبر 2019، تحت شعار  كفاح صمود تضحية لاستكمال سيادة الدولةًالصحراوية، حسب ما علم من وزارة شؤون الارض المحتلة و الجاليات. 

و بعد الإفتتاح الرسمي و طبقا لجدول الأعمال المحدد تم عرض الوثائق المقدمة للندوة و فتح مجال لنقاشها و اثرائها من قبل المشاركين، و التي تميزت بالنقاش الهادف و الموضوعي و الطرح المسؤول و بعد الردود على التساؤلات و الانشغالات المطروحة تم تشكيل لجنة الانتخابات و المصادقة عليها و فتح مجال الترشح للمثلي الجالية للمشاركة في المؤتمر، حيث تم انتخاب الاخت الطاهرة حباد  و الأخ دداه لوشاعة .

و أختتمت اليوم السبت  9 نوفمبر بمدينة مورثيا أشغال الندوة التحضيرية للمؤتمر 15 وسط حضور جماهيري مميز لأفراد الجالية بالمدينة. حيث أشرف كل من عضو اللجنة الوطنية التحضرية للمؤتمر، أعلي محمد سالم،  رفقة رئيس الجمعية للجالية، عالي حلة على إنطلاق فعالياتها.  و انتهت العملية بإنتخاب  الاخ لبات الصالح اعبيدي مندوب عن الجمعية الذي سيشارك في أشغال المؤتمر الخامس عشر للجبهة و يمثل الجمعية و يتولى مسؤولية إيصال صواتهم الى أعلى هيئة سياسية .

و انطلقت يوم 9 نوفمبر الندوة السياسية التحضيرية بمدينة نفارا للجالية الصحراوية المقيمة بإشراف عضو اللجنة التحضيرية، سيد ابراهيم، رفقة الممثل بمقاطعة نفارا، لحبيب ابريكة ، و رئيس وأعضاء مكتب جمعية الجالية.

كما انطلقت يوم 9 نوفمبر الندوة  السياسية التحضيرية بمنطقة فالنسيا مع الجالية الصحراوية  المقيمة بإشراف عضو اللجنة التحضيرية محمد لمام محمد عالي، رفقة ممثل الجبهة  بمنطقة فالنسيا  حبيب الله محمد الكوري ، و احمد عمر رئيس الجمعية  و أعضاء مكتب  الجالية المقيمة بمدينة فالنسيا، حيث تم انتخاب الاخ محمد محمد محمود  مندوب عن الجالية المقيمة بفالنسيا في المؤتمر الخامس عشر للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب. 

و قد وقف المشاركون في الندوات السياسية التحضيرية وقفة إجلال و اكبار و تقدير لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي البطل حامي  المرابطين على طول جدار الذل و العار، و طالبوا الجميع الاسهام للرفع من مستوى معنويات جيشنا البطل و تشجيع شباب الجالية للتطوع له و الانضمام إلى صفوفه.

كما عبر الحاضرون عن تضامنهم و مؤازرتهم لابطالنا كل الأسرى السياسيين في السجون المغربية : مجموعة أبطال اكديم ازيك و مجموعة الصف الطلابي رفاق الشهيد الولي، وكذلك جماهير شعبنا الصامدة بالأرض المحتلة و بجنوب المغرب و بالمواقع الجامعية المغربية.

و طالبوا بالإفراج الفوري عن كل الأسرى المدنيين الصحراويين بالسجون المغربية و إيجاد آلية أممية لحماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية وفتحها أمام المراقبين الدوليين، و تفكيك جدار الذل و العار الذي يقسم شعبنا و الذي حصد العديد الأرواح بسبب الالغام المنتشرة و تأثيره على البيئة و الاقتصاد.

كما ناشدوا بالوقف الفوري و الكف عن نهب و سرقة ثروات و طننا و خاصة من طرف الدول الأوروبية التي لم تحترم قرارات المحكمة الأوروبية و الشرعية الدولية.

و في الختام حيا المشاركون القرار الشجاع للحكومة و القيادة الصحراوية أثر اجتماع مجلس الأمن و تمديد بعثة الأمم المتحدة، و طالبوا كافة جماهير شعبنا في مختلف تواجدها : في مخيمات العزة و الكرامة و في الأراضي المحررة و في الجاليات و في الجزء المحتل من وطننا و بجنوب المغرب، الى رص الصفوف و الالتفاف حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب و الاستعداد لكل الاحتمالات الواردة لمقارعة العدو و تحقيق الاستقلال و السيادة الكاملة للدولة الصحراوية. (واص)

062/ واص