محامي جبهة البوليساريو لدى المحاكم الأوروبية يستقبل من طرف رئيس المؤتمر النيجيري للشغل

أبوجا (نيجيريا) 22 سبتمبر 2019 (واص) - استقبل أمس السبت محامي جبهة البوليساريو أمام المحاكم الأوروبية السيد جيل دوڤير رفقة السفير الصحراوي أبي بشرايا البشير ، من قبل رئيس المؤتمر النيجيري للشغل السيد آيوبا وايا بمقر النقابة ، في إطار زيارة عمل تقودهم إلى أبوجا تدوم لأسبوع ، بدعوة من الحركة النيجيرية لتحرير الصحراء الغربية.

وفي كلمته خلال الاجتماع ، قدم السيد "دوڤير" عرضا مفصلاً حول المعركة القانونية التي تخوضها الجبهة في موضوع الثروات الطبيعية ، مبرزاً أهمية تلك المكاسب التي تم تحقيقها على مستوى أوروبا على الرغم من عدم وجود أي اعتراف بالجمهورية الصحراوية من قبل بلدان القارة أو الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وأوضح المتحدث أن الجهود التي تم بذلها في هذا الصدد مكنت في النهاية من إسماع صوت الشعب الصحراوي من خلال أحكام محكمة العدل الأوروبية التي انتصرت لإرادة الشعب الصحراوي المكافح ولحقه الحصري في السيادة على أرضه وموارده الطبيعية ، مؤكداً أن الفرصة مواتية جداً من أجل إيقاف الأنشطة الاقتصادية التي تقوم بها المملكة المغربية بصورة غير شرعية في مواد الفوسفات والأسماك مع شركات خاصة داخل نيجيريا وفي القارة الإفريقية التي تحظى فيها الجمهورية الصحراوية باعتراف من قبل غالبية بلدانها ومؤسسة الاتحاد الإفريقي.

وعبر محامي جبهة البوليساريو عن استعداده الكامل لمساعدة طاقم المحامين الذي تم تشكيله مؤخراً في نيجيريا لهذا الغرض ومرافقته من أجل حماية الثروات الطبيعية وعدم التسامح مع أي استغلال لموارد الشعب الصحراوي التي يتغذى عليها النظام العسكري المغربي الذي يحتل الإقليم بصورة غير شرعية.

من جهته ، قدم السيد أبي بشرايا البشير عرضا حول مستجدات القضية الوطنية وخاصة المكاسب الدبلوماسية والجانب المتعلق بمسار التسوية الذي تشرف عليه منظمة الأمم المتحدة، لاسيما رضوخ الاحتلال إلى الضغوط الدولية بالعودة لطاولة المفاوضات وانضمامه للاتحاد الإفريقي وقبول الجلوس إلى جانب الجمهورية الصحراوية بعد امتناعه عن ذلك لسنوات ، في خطوة تشكل إقرارا بحقيقة الدولة الصحراوية والاعتراف الضمني بها ككيان قائم شأنها شأن باقي البلدان الأطراف في المؤسسة القارية.

أما رئيس المؤتمر النيجيري للشغل السيد آيوبا وابا ، فقد جدد التأكيد على التضامن غير المشروط مع الشعب الصحراوي وكفاحه العادل ، والتعبير عن إرادة الطبقة العمالية النيجيرية في أخذ زمام المبادرة في مجال الثروات الطبيعية والتصدي لاستغلالها بصورة غير شرعية داخل البلد ؛ من خلال متابعة كل الشركات التي ترفض الامتثال لإرادة فريق المحامين والنداءات التي سيتقدمون بها من أجل الوقف الكامل للاستيراد والشراكة مع نظام الاحتلال المغربي.

واختتم اللقاء الهام الذي حضره السيد كريس أويوت عضو الحركة النيجيرية لتحرير الصحراء الغربية ونائب الأمين العام للمؤتمر النيجيري للشغل والسيد أوي لاكيمفا الناطق باسم حركة التضامن ، باتفاق بين الأطراف على خطة عمل مشتركة في هذا الجانب.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر النيجيري للشغل هو أكبر نقابة إفريقية بأكثر من ستة ملايين منتسب ، تنتشر الاتحادات المنضوية تحت لوائه في مختلف قطاعات الحياة والعمل في نيجيريا ، ويشغل رئيسه منصب رئيس (tuc africa) إضافة إلى كونه عضو المكتب التنفيذي للمنظمة الدولية للشغل التابعة للأمم المتحدة.

( واص ) 090/100