أزيد من 200 منظمة حقوقية تطالب مفوض حقوق الإنسان إلى استئناف برنامج البعثات التقنية إلى الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين

جنيف (سويسرا)، 11   سبتمبر 2019 (واص) -  دعت أزيد من 200 منظمة وهيئة حقوقية بما فيها اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، المفوض السامي إلى استئناف برنامج البعثات التقنية إلى الصحراء الغربية ومخيمات اللاجئين الصحراويين.

وشددت هذه المنظمات على  ضرورة المسؤولية الكاملة للأوضاع المزرية لحقوق الإنسان والالتزام بما تم التصريح به 14 سبتمبر 2018، خلال رد على مداخلة أحد النشطاء الصحراويين بالقول''أن مكتب المفوض السامي مستعد لاستئناف البرنامج البعثات إلى الصحراء الغربية‘'.

المنظمات في مداخلة ألقتها الناشطة الصحراوية نجلة محمد لمين، أوضحت فيها أن الإحتلال المغربي لازال مصرا على عرقلة كل الجهود التي من شأنها ضمان حماية حقوق الإنسان أو إنهاء نزاع الصحراء الغربية كما حدث مؤخرا مع المبعوث الأممي هورست كوهلر الذي أعلن عن استقالته من مهمة الوساطة الأممية نتيجة للعقبات وتعنت الإحتلال المغربي المدعوم من قبل بعض الأطراف الأخرى لتعطيل عملية التفاوض من أجل التوصل إلى مخرج لإجراء استفتاء تقرير المصير.

هذا وذكرت السيدة نجلة محمد لمين، المفوض السامي وأعضاء مجلس حقوق الإنسان، أن إقليم الصحراء الغربية لازال هو الإقليم الوحيد غير متمتع بالإستقلال الذاتي وفي غياب دولة قائمة بالإدارة معترف بها دوليا، والوحيد الذي يخضع لاحتلال عسكري غير قانوني لمايزيد عن أربعة عقود منذ اجتياحه عسكريا من قبل النظام المغربي واحتلال أجزاء كبيرة من أراضيه بطريقة غير شرعية تتنافى والقانون الدولي.

تجدر الإشارة إلى أن البيان الشفهي موقع من قبل 200 منظمة وهئية حقوقية وطنية ودولية، جاء تعقيبا على تقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان السيدة ميشيل باشليت المقدم إلى الدورة العادية الـ42 لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، التي انطلقت أشغالها يوم أمس الاثنين وتمتد إلى غاية 27 من الشهر الجاري. (واص)

090/105.