ممثل جبهة البوليساريو بالمشرق العربي: فرنسا والمغرب "يواصلان التباكي" على عهد الاستعمار

بيروت (لبنان) 07 أغسطس 2019 (واص)- أجرى موقع "المراسل" اللبناني حوارا مطولا مع ممثل جبهة البوليساريو بالمشرق العربي، السيد مصطى محمد الأمين، ونشره الموقع مساء يوم أمس الثلاثاء، تناول فيه الخلفيات التاريخية والسياسية والجيوستراتيجية للإحتلال المغربي للصحراء الغربية، ومواقف مختلف الفاعلين الدوليين في هذا النزاع.

وأكد الدبلوماسي الصحراوي في حواره أن كل المحاولات الاستعماري المغربية والفرنسية ستؤول إلى الفشل، لأن "الحل الأخير الذي سيتعين على الجميع الرضوخ له هو تطبيق القانون، وتطبيق القانون سيعني تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، هذا أمر لا مناص منه مهما طال الزمن، ويبدو أن الجميع بات يدرك ذلك ولو ان هناك تعنتا ورفضا للخضوع له".

وفيما يلي النص الكامل للحوار:

----------------------------------

أجرت الحوار: الصحفية لينا كنوش

انطلاقاً من أحداث مدينة العيون، الأكبر في الصحراء الغربية، حيث لجأت قوى الأمن المغربية إلى استخدام العنف المفرط ضدّ محتجين كانوا يحتفلون بفوز المنتخب الجزائري في كأس افريقيا لكرة القدم في ١٩ تموز/يوليو، وانطلاقاً مما تبعها من تطورات، يستعرض مصطفى محمد الأمين، وهو ممثل جبهة البوليساريو في المشرق العربي، مستجدات قضية الصحراء الغربية ويوصف واقع العلاقات الإقليمية الحالية للجبهة في هذه المقابلة مع المراسل

كيف تحللون التصعيد المفاجئ للقمع المدني ضد الصحراويين منذ ٢٠ تموز/يوليو؟

لا يمكن وصف ما ارتكبته قوات الاحتلال المغربية ضد مواطنين صحراويين عزل ابتداء من يوم الجمعة 19 تموز/يوليو وحتى اليوم إلا باستمرار مسلسل الجرائم التي ارتكبها ويرتكبها المغرب في الصحراء الغربية منذ غزوه لها سنة 1975 في تحد آنذاك للشرعية الدولية، ولرأي محكمة العدل الدولية، التي نفت نفيا قاطعا وجود أية روابط سيادية بين المملكة المغربية والصحراء الغربية، مؤكدة أن السيادة على الاقليم تعود إلى شعبه وحده، وأن لهذا الأخير كامل الحق في تقرير المصير كجميع الشعوب.

غير أن التقاء مطامع النظام المغربي التوسعية مع إرادة القوى الاستعمارية، خاصة فرنسا، التي لم تُسلّم بأفول نجم الاستعمار، والتي لا تؤمن الا بجشعها ومطامعها الكولونيالية في المنطقة حتى يومنا هذا، قررت حرمان شعب قليل العدد، مسالم وأعزل من التمتع بحقه في الحياة الحرة على أرضه، وساندت وما زالت تساند المغرب في مغامرته الاستعمارية من أجل السيطرة على شمال أفريقيا والحفاظ على النفوذ الاستعماري الفرنسي في المنطقة.

وبخلاصة، ما جرى مؤخرا من قتل شنيع لشابة في مقتبل العمر دهسا من قبل سيارتين للقوات المغربية وبدم بارد، واعتقال عشرات الشباب فقط لأنهم خرجوا بشكل عفوي للتعبير عن فرحتهم بانتصار منتخب كرة القدم الجزائري بكأس أفريقيا للأمم، ليس له من وصف سوى أنه جريمة نكراء من جرائم الاحتلال، لا تبرير لها، ولا منطق، وهي كما أسلفت استمرار وتواصل لمسلسل الجرائم التي راح ضحيتها شباب صحراويون طيلة 44 سنة من الاحتلال المغربي اللاشرعي لبلادنا.

المغرب يستمر في الحؤول دون اجراء استفتاء لتقرير المصير وهو مدعوم من عدة دول أبرزها فرنسا. ما الذي يفسر برأيكم الموقف الفرنسي الأكثر دعماً للرباط؟

طبعا، ستدعم فرنسا المغرب بكل قوة. فما قد يفوت الكثير من القراء العرب هو أن النظام الملكي في المغرب هو في حقيقة الأمر صنيعة بالكامل للدولة الفرنسية. الجميع يتذكر بأن المغرب لم يكن قط مستعمرة فرنسية، بل كان وما يزال مجرد محمية فرنسية، حيث أن فرنسا عكس ما قامت به مثلا في الجزائر أو في عدد من مستعمراتها الأخرى في القارة الأفريقية، دخلت المغرب بطلب من ملك المغرب نفسه آنذاك، الملك عبد الحفيظ، الذي طلب الحماية الفرنسية ضد شعبه، حيث أن علماء المغرب كانوا قد نزعوا عنه البيعة، واعتبروه وأسرته عملاء للأجنبي. عندها، تدخلت فرنسا لحماية هذه الأسرة الملكية سنة 1912. ولذلك عرف التواجد الفرنسي في المغرب باسم “الحماية” Protectorat ولم يكن قط استعمارا كما كان الحال في بقية القارة. ولذلك أيضا ظل ملك المغرب موجودا شكليا إلى جانب الحاكم الفرنسي، رغم أن الملك لم يكن يتمتع بأي سلطة في الواقع، بل حافظت له فرنسا على نوع من أنواع التواجد الفولكلوري طيلة فترة حكمها المغرب. لكنها بالمقابل، شكلت أيضا له نظام الحكم الذي سيتبعه فيما بعد، أي ما سيعرف لاحقا باسم “المخزن”، وهي إدارة موازية للحكومة العصرية التي تعرفون جميعا. هذا من ناحية جذور العلاقة.

من ناحية أخرى، ترتبط فرنسا بالمغرب ارتباطا كبيرا من الناحية الاقتصادية، فهي أكبر مستثمر أجنبي في البلد، وهي تتمتع فعليا بسلطة اقتصادية كبيرة في المغرب إلى جانب إسبانيا. وبالمناسبة، لا يعلم القارئ العربي ربما أن فرنسا قد انتهت فعليا كدولة عظمى منذ زمن بعيد بعد أن خسرت هيبتها في الحرب العالمية الثانية، حيث خرجت من الحرب وهي محطمة، لكنها استطاعت النهوض بفضل استغلالها لمستعمراتها الأفريقية، ومنها المغرب. وبفضل نهب خيرات الدول الأفريقية، وهو ما تواصل فعله حتى الساعة، تمكنت فرنسا من الإبقاء على نفوذها الدولي. فمثلا، يشار إلى أن فرنسا ما تزال تستغل حوالي 18 بلدا أفريقيا بشكل أو آخر بفضل ما يسمى “الاتفاق الكولونيالي” الذي حافظت عليه، والذي يمكنها من الحصول على ما يقارب نصف تريليون دولار سنويا من أفريقيا ناهيك عن مكسبها من التأثير السياسي الذي تستغل فيه ما يسمى الدول الفرنكوفونية وكلها أفريقية طبعا. إذن علاقة فرنسا ودعمها للمغرب يدخل ضمن استمرار رؤيتها الاستعمارية للدفاع عن مصالحها.

هذه الرؤيا، أو الأجندة الفرنسية، لا تستطيع طبعا رؤية الجزائر كشريك للتكامل. بل تواصل التباكي على العهد الاستعماري غير المشرف لفرنسا في “مكة الثوار”، وتحرك نوازع التباعد والضغائن بين مكونات المغرب العربي، وتحاول ضرب هذا بذاك كي تسود. فالمغرب في أجندة فرنسا يجب ألا يترك المجال للجزائر بأن تكون القوة الاقليمية الأولى، ولا أن تنجح تونس في مشروعها الديموقراطي المعاصر بعد الثورة، ولا أن تهدأ الأوضاع في ليبيا، كما تريده أن يواصل تعكير أجواء الديموقراطية في موريتانيا، ويعرقل حل النزاع في الصحراء الغربية. وبهذا يبقى الاتحاد المغاربي وبالتالي منطقة شمال وغرب القارة رهين السياسة الاستعمارية الفرنسية من خلال خادمها الأول والمطيع: النظام المغربي وأطماعه التوسعية.

إذن هناك أيضا هذا الجانب الجيوستراتيجي الذي يجعل فرنسا تدعم المغرب ليتوسع ليس فقط على حساب الصحراء الغربية، بل وإن استطاعت مده كذراع لها حتى غرب القارة كلها لفعلت، وهي بالفعل تحاول ذلك، ولهذا أقنعت المغرب بالانضمام مجددا للاتحاد الأفريقي لتكون حاضرة عبره في القارة الأفريقية التي يجهل الكثير من العرب أنها مستقبل البشرية من حيث الموارد الطبيعية، وفرص التنمية.

اتسم دوماً موقف الولايات المتحدة الاميركية تجاه الصحراء الغربية بالازدواجية، ما هو موقفها الآن؟

ما زال الموقف الأميركي متذبذبا تجاه القضية الصحراوية لأنها قضية لا تدخل بشكل كبير في الاستراتيجية الأميركية عموما. وربما تتغير المواقف من إدارة إلى أخرى بشكل طفيف، لا يؤثر كثيرا على ابتعاد أميركا عن القضية وتركها للأسف الشديد في يد فرنسا، لأن القوى الكبرى، كما تعلمون تحدد المجالات الحيوية لبعضها البعض وتحاول الابتعاد ما أمكن عن المواجهة فيما بينها. لكن، خلال السنوات الأخيرة على ما يبدو هناك توجه في الإدارة الأميركية قد يدفع نحو التناقض مع فرنسا في تسييرها للوضع في أفريقيا عموما، بالخصوص، لأن أميركا لم تعد تنظر لفرنسا كقوة دولية وازنة، بل تراها دولة ضعيفة، وفاشلة في إدارة المصالح الغربية في أفريقيا، وتنتقدها بالأساس بسبب ضعفها أمام التمدد الصيني في القارة السمراء.

إذن قد نرى تحولات مستقبلا في المقاربة الأميركية للشؤون الأفريقية، ونتوقع أن تتجاوز الولايات المتحدة الأميركية أكثر فأكثر النفوذ الفرنسي خاصة في غرب القارة بسبب وجود توجهات أميركية الآن لتغيير تركيزها على الشرق الأوسط قليلا نحو البحث عن نفوذ أكبر في غرب القارة الأفريقية التي تعتبر جغرافيا مطلة على أميركا، لا يفصلها عنها سوى المحيط الأطلسي بدون مضائق ولا منغصات عكس الشرق الأوسط مثلا. كما أن أفريقيا قارة زاخرة بالثروات الطبيعية، بما في ذلك البترول والغاز الذي يشكل السبب الرئيس للصراع على السيطرة عالميا حاليا. إذن قد يقول لسان حال حكام أميركا الغد، لماذا نخسر تريليونات الدولارات في الشرق الأوسط البعيد والمليء بالصراعات، ونترك ربح تريليونات الدولارات من دول أفريقية صغيرة وضعيفة يمكننا ابتلاعها بسهولة.

وقد لاحظنا مؤخرا مثلا مواقف أميركية مثيرة للاهتمام من القضية الصحراوية، فمثلا سنة 2013 ولأول مرة اقترحت الإدارة الأميركية إدراج مكون لحماية ومراقبة حقوق الإنسان ضمن صلاحيات البعثة الأممية للاستفتاء في الصحراء الغربية. لكن فرنسا قاومت الموضوع ونجحت في الأخير في عرقلته لأنه سيدين المغرب لا محالة. وخلال السنتين الماضيتين، رأينا أيضا موقفا أميركيا متشددا نوعا ما في موضوع عمل البعثة الأممية، حيث يرى أنها بعثة تبذر ملايين الدولارات دون أن تحل القضية الصحراوية. وهو استنتاج متأخر بعض الشيء لكنه حقيقي. إذن في المحصلة، لا نستطيع الجزم بالتوجه الذي ستأخذه الإدارة الاميركية في موقفها من قضية الصحراء الغربية، لكن ما ينبغي دائما تذكره هو أن هذه القضية هي عقدة حقيقية للنظام الدولي برمته. فهي أولا قضية تصفية استعمار خاضعة للقرار 1514 الذي يقضي بمنح الشعوب استقلالها، وهي قضية حق الشعوب في تقرير مصيرها، إذاً الوقوف ضد هذا الحق سيتسبب في خلل خطير في النظام الدولي عموما، وهي قضية توسع باستعمال القوة العسكرية من قبل المغرب ضد دولة جارة، والسماح بذلك سيقضي بشكل نهائي على نظام الأمم المتحدة، ناهيك عن تأثيره الخطير على مصير الاتحاد الأفريقي كمنظمة قارية بنت وحدتها على ضرورة احترام الحدود الموروثة بعد الاستعمار بالضبط لتفادى الصراعات والنزاعات الإقليمية بين الدول الأفريقية.

الحل الأخير الذي سيتعين على الجميع الرضوخ له هو تطبيق القانون، وتطبيق القانون سيعني تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير. والاستقلال، هذا أمر لا مناص منه مهما طال الزمن، ويبدو أن الجميع بات يدرك ذلك ولو ان هناك تعنتا ورفضا للخضوع له.

لماذا برأيكم ثمة لاعبون أساسيون كالصين وروسيا ليس لهم أي موقف حيال هذه القضية؟

هذا يدخل كما أسلفت ضمن قواعد اللعبة بين اللاعبين الكبار. فلكل دولة من هذه الدول، بالإضافة أيضا إلى أميركا، وفرنسا وبريطانيا، والآن دول أخرى كذلك في أوروبا وغيرها، مجالات نفوذ، ومصالح حيوية لا تساوم عليها. وبالتالي، هناك تفاهم بينها ما أمكن على عدم لمس مناطق النفوذ هذه ولا ومصالح الدول الأخرى مقابل احترام مصالحها هي. وفي حالة حصول العكس تبدأ هذه الدول في الدخول في حروب مثلما نراه اليوم مثلا بين الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، أو أميركا والصين، أو الحروب بالوكالة في ليبيا مثلا أو اليمن، الخ…

وفي حالة القضية الصحراوية كما أسلفت، ظل النظام الدولي إلى حد كبير مرتهن، وما يزال بالموقف وبالنفوذ الفرنسي، لذلك، كانت مواقف الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن دائما محابية نوعا ما، وتعامت طويلا عن سوء التصرف المؤسف من قبل فرنسا التي عرقلت وتعرقل الحل في الصحراء الغربية منذ أن شجعت المغرب على غزو بلادنا.

لكن، يجب الانتباه إلى أن الموقف الروسي، وحتى الصيني، قد تغير وإن بشكل محتشم خلال السنوات الأخيرة. فمثلا، يجب الانتباه أن روسيا قد امتنعت عن التصويت مرتين لصالح قرار مجلس الأمن الأممي بشأن الصحراء الغربية سنوات 2018 و2019، وعارضت بذلك نص القرار الذي اتفقت عليه أميركا وفرنسا. نفس الشيء بالنسبة للصين، امتنعت عن التصويت مرة، وصوتت لصالحه مرة لكن فقط كما قالت لكي لا تمنع تجديد بعثة المينورسو.

من جهة أخرى، ينبغي الانتباه أيضا إلى أن روسيا ومنذ سنوات عديدة الآن، تتبنى موقفا متوازنا من القضية الصحراوية، وترفض محاولة الخروج عن الشرعية الدولية من قبل الدول الغربية، وهذا أمر مفهوم، لأن للدولة الروسية مصلحة في بقاء القانون الدولي محترما في إطار الأمم المتحدة عكس ما تريد بعض الدول الغربية التي تريد فرض قانون القوة والواقعية السياسية. ولذلك تستقبل الإدارة الروسية وبشكل سنوي تقريبا وفودا خاصة لجبهة البوليساريو لمناقشة وجهة النظر الصحراوية، ويتم الاستقبال على مستويات عالية في روسيا. إذن بالمحصلة، ربما ما تزال روسيا والصين حريصتين على الإبقاء على قواعد اللعبة دون تغيير كبير، ولكن يبدو أن الأمور متجهة لا محالة نحو الحسم، وسيفرض النضال الصحراوي في النهاية التمييز بين الحق والعدل، بين الضحية والجلاد، وسيكون على الواقفين حجرة عثرة أمام  الشرعية الدولية ان يتراجعوا، ليسود التكامل في المنافع وتبادل المصالح الاقتصادية بين الكبار أو الصغار في هذا العالم بشكل أكثر واقعية وعدالة، لأن حصول عكس ذلك سيعني نهاية النظام العالمي الدولي كما نعرفه.

العلاقات بين المغرب، حزب الله وايران متشنجة بعد الاتهامات التي وجهتها الرباط لهم بتقديم دعم لجبهة البوليساريو. ما مدى صحة ذلك؟

المعروف عن نظام المغرب، خاصة منذ اجتياحه العسكري للصحراء الغربية واحتلالها بالقوة واستعمارها وتشريد أهلها منها أنه يتبع سياسة الابتزاز في علاقاته الدولية، ويركب دائما تيارات السياسة الاستعمارية المعادية للحق ولحرية الشعوب لخدمة أجندته التوسعية، مثله في ذلك مثل إسرائيل. والتعامل المغربي مع إيران ليس جديدا، فالجميع يتذكر بأن النظام في المغرب كان حليفا قويا ومساندا صلبا للشاه، وناصب الثورة الإيرانية العداء منذ البداية، ليتقرب منها في الثمانينيات حين اعترفت إيران بالجمهورية الصحراوية وذلك فقط ليثنيها عن هذا الاعتراف. ثم دخل مع إيران في فترات مختلفة من النفور وفقا لتوجهات الموقف الغربي عموما واسرائيل تحديدا من إيران. أما الموقف الأخير وتبرير الرباط قطع علاقاتها مع طهران وتلفيق دعاية دعم حزب الله للبوليساريو، فهو مسرحية هزلية من افتراءات النظام التوسعي المغربي للاستفادة من المواجهة الدائرة بين الولايات المتحدة الأميركية ودول الخليج مع إيران، للحصول على موقف أميركي داعم له في قضية الصحراء الغربية، بالإضافة إلى إمكانية إدراجها أيضا ضمن بحثه المتواصل عن أعطيات يشحتها من دول “البترودولار”. لكنه لم يجن شيئا من كل ذلك، فلا الموقف الأميركي تزحزح، ولا الأشقاء العرب فتحوا خزائنهم لهذه الشحاذة المغربية المخزية. وعموما فإن مواقف نظام المغرب المستهترة، وبيعه لقضايانا العربية والإسلامية ليس بالأمر الجديد، وسيذكر التاريخ إلى الأبد، تورط هرم السلطة في المغرب في التجسس على القمم العربية لصالح اسرائيل خلال الستينيات، ومزايا رئاسته لجنة القدس في تعطيل العمل التضامني مع فلسطين، ورعايته اتفاقيات كامب ديفيد، وتأييده تصنيف حزب الله كحركة ارهابية، وكل المواقف المناهضة لقضايانا العربية والاسلامية التي تسم نظام المغرب وتاريخه بسمة التآمر والعار. لذا لا ينبغي بتاتا أخذ كل هذه المهاترات المغربية مأخذ الجد، فهي مثلما يقال في السياسة الغربية مجرد “ستار تمويه (smokescreen).

وأظن أنه آن الأوان ليدرك الجميع حقيقة نظام المغرب كنظام انتهازي، عدو لشعبه أولا، ولجميع شعوب المنطقة ثانيا، ولقضايا الأمة ومشتركاتها الجامعة ثالثا. نظام لا يهمه شيء بقدر ما يهمه الحفاظ على سلطته بأي شكل، وإن تطلب الأمر التحالف مع الشيطان، وهو بالفعل حليف للشيطان. ولا أحتاج تفصيلا ولا تعريفا لمن أقصد بالشيطان هنا.

لوقت طويل شكل عدم تحدي الملكية احد الاسباب الاساسية التي حالت دون فتح حوار مع البوليساريو. إلا أننا نشهد اليوم أشكال صراع شعبي جديدة على غرار الحراك الريفي. هل تعتقدون انه بالإمكان التماهي مع تيارات تخوض صراعا اجتماعيا سياسيا؟

كمنطلق ينبغي أن يدرك الجميع حقيقتين، الأولى أن الجمهورية الصحراوية عامل توازن واستقرار في المنطقة، فبفضل تضحيات ونضال الشعب الصحراوي تم كبح جماح طيش وتوسع النظام المغربي، الذي سبق أن اعتدى على الجزائر، وطالب وما يزال يطالب بموريتانيا، ويحاول التهام الصحراء الغربية. إذن نحن بمقاومتنا نعيد الأمور إلى نصابها، ووقفنا سدا منيعا في وجه أحلامه التوسعية في المنطقة، وجعلنا للظالم المتغطرس حدا.

الثانية، التي على الجميع أن يدركها، وخاصة الأشقاء العرب، هي أن الشعب الصحراوي وقيادته، جبهة البوليساريو وحكومة الجمهورية الصحراوية، لم يستهدفوا قط بأي نوع من العداء أبناء الشعب المغربي، بتاتا، حتى في زمن الحرب. نحن قاتلنا الجيش الملكي المغربي، والجيش الملكي المغربي وحده، ولم نستهدف المواطنين المغاربة داخل المغرب رغم أننا وصلنا إلى العمق المغربي في مناسبات كثيرة خلال الحرب، كما لم نستهدف حتى المستوطنين المغاربة الذين جلبهم الاحتلال إلى الصحراء الغربية طوعا أو قهرا. إذن كنا واضحين كثورة وكدولة بأن عدونا هو نظام التوسع المغربي وليس الشعب المغربي بأي حال من الأحوال.

وبالنسبة لنضالات الشعب المغربي، فهي نضالات تعني الشعب المغربي وحده، وهي نضالات مختلفة على كل حال عن نضالنا كشعب مستعمر. ولكن، ينبغي الانتباه بأن نضالنا كشعب صحراوي ضد الاستعمار المغربي قد ساهم بشكل كبير في تشجيع الشعب المغربي على الانتفاضة على القمع، والترهيب والتهميش والفقر الذي يعاني منه تحت هذا النظام الملكي المطلق. وللتاريخ، فقد ساهمت نضالات الشعب الصحراوي داخل الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية بشكل كبير في تسليط الضوء دوليا على الانتهاكات المغربية لحقوق الإنسان ضد الصحراويين ولكن أيضا ضد المغاربة. ولقد كان مناضلونا ضحايا الانتهاكات المغربية رأس الحربة دائما في حركة حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ولكن أيضا حتى داخل المغرب، وساهم نشطاء حقوقيون صحراويون في الدفع بثقافة حقوق الإنسان مراحل إلى الأمام منذ السبعينيات. لكن طبعا، هذه حقائق يتجاهلها الكثيرون، ومنهم بعض المغاربة الذين يرفضون الاعتراف بمساهمتنا كشعب في تلجيم سطوة وجبروت نظام الرباط.

وكشعب مستعمر ومقهور، نحن بالتأكيد ندعم كل الشعوب المطالبة بحقوقها، ونشد على أياديها، ونعتبر كفاحنا، وصمودنا في وجه محاولات ابتلاع حقنا، ورفضنا التخلي عن حقنا غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال، نعتبره دفاعا عن حقوق جميع الشعوب. فينبغي الانتباه جيدا إلى أنه لو ضعف الشعب الصحراوي لا قدر الله أمام محاولات القفز على حقه في تقرير المصير والاستقلال، فلن يكون هو الضحية الوحيد، بل جميع الشعوب ستذهب ضحية وعلى رأسها الشعب الفلسطيني الذي هو رمز مقاومة وصمود الأمة، بصموده ونضاله العظيم. فلو سمحنا لنظام المغرب بالتوسع عسكريا كما يريد ومكناه من شرعنة احتلاله الصحراء الغربية، فقد يفتح ذلك أبواب جهنم على عدد كبير من الشعوب المستضعفة التي تعاني من أطماع الجيران. هذا أمر يتناساه الكثيرون حين يدعمون أو يسكتون عما يقوم به المغرب أو إسرائيل او غيرهما من الدول المتسلطة والمدعومة من قوى عظمى تتناقض شعاراتها وممارساتها.

هل تجدون اي قوى سياسية داخلية بالإمكان عقد تحالف معها؟

لا ننظر إلى الوضع بهذه الطريقة. نحن نرى في الشعب المغربي برمته حليفا وجارا شقيقا محتملا في المستقبل، كل ما نرجوه هو أن يدرك الآن أننا لسنا أعداء له، بل نحن جيران، وأن يدرك بأننا نستطيع العيش في سلام ونستطيع بناء علاقات تعاون إذا ما بنيناها على أساس صحيح من الاحترام المتبادل، واحترام القانون، واحترام قواعد الجوار. هذا كل ما في الأمر. أما ما يدور في المغرب من نضالات وصراعات، فنعتبره شأنا مغربيا داخليا لا يحق لنا التدخل فيه، ولم نتدخل فيه من قبل رغم أننا نستطيع التأثير وبقوة لو أردنا ذلك. ولكننا نؤمن بحرمة الشأن الداخلي للشعوب، ونحترمها، ولذلك لم نتدخل قط في الشأن الداخلي المغربي ولن نتدخل.

في سياق آخر، كيف تحللون وجهات النظر في الجزائر في ضوء التطورات الداخلية الحالية؟

أولا ينبغي أن أؤكد أن ما يجري بالجزائر هو شأن جزائري صرف، والجزائر قد عودتنا دائما على أنها أهل لكل تحدي، وأنها صانعة المعجزات. لذلك أعتقد شخصيا كمناضل صحراوي عاشق للجزائر، وعارف بعمق وحقيقة طبيعة الإنسان الجزائري، أعتقد بقوة أن الجزائر ستخرج بحول الله أقوى آلاف المرات مما كانت، لأن ما يجري بها بغض النظر عن تفاصيله هو مجرد مرحلة أخرى من مراحل ثورة هذا الشعب الجزائري العظيم. لذلك أتمنى من كل قلبي، ومثلي جميع الصحراويين وجميع الشرفاء في العالم، للجزائر كل خير، وأرجو أن تقدم للعالم درسا جديدا من الدروس التاريخية التي تعرف الجزائر كيف تمنحها للعالم.

090/500/60 (واص)