أسير مدني صحراوي يناشد المنظمات الدولية بالتدخل لوقف الممارسات التعسفية التي تمارسها دولة الاحتلال في حقه

القنيطرة (المغرب)، 06 غشت 2019 (واص) - ناشد الأسير المدني الصحراوي عبد الله لخفاوني المنظمات الدولية لوقف الممارسات التعسفية التي تمارسها دولة الاحتلال المغربي ضده ، حسب ما أفاد به مصدر حقوقي صحراوي .

وحسب المصدر ذاته فان سبب المناشدة يعود إلى عديد الشكاوى و المراسلات التي بعث بها الأسير المدني الصحراوي المتواجد بالسجن المركزي القنيطرة إلى مسؤولين في القضاء المغربي بغية إتمام إجراءات متصلة بوكالة إدارية  لفائدة العائلة وهو الإجراء الإداري المعمول به مع كافة نزلاء المؤسسات السجنية دون عرقلة أو تدخل من جهات أخرى.

و الغريب في المراسلة الأخيرة التي توصل بها عبد الله الوالي الخفاوني أنها تتناقض مع مضمون القرار السابق المتمثل بالموافقة في إتمام كل الإجراءات الإدارية والذي يعتبر انتهاكا سافرا للقانون و يؤكد بوضوح المراقبة المفروضة على ملف الأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك من طرف جهات في الدولة المغربية ، و في مقابل ذلك بعث  الأسير المدني الصحراوي  رسالة مسجلة بتاريخ 01  غشت 2019  موجهة إلى ما يسمى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالرباط يحمله فيها المسؤولية الكاملة تجاه ما يتعرض له من إجراءات و قرارات تعسفية من شأنها التأثير على حقوقه الأساسية المكفولة دوليا.

وعليه - يضيف المصدر - يناشد عبد الله الوالي الخفاوني كافة المنظمات الدولية الوازنة في مجال حقوق الإنسان و يدعوها إلى  التدخل العاجل و ممارسة كافة الضغوطات اللازمة على الدولة المغربية قصد حمايته و باقي الأسرى المدنيين الصحراويين من كافة الإجراءات التعسفية و الممنهجة المرتبكة في حقهم و ضمان تمتيعهم بكامل حقوقهم الأساسية المنصوص عليها في القانون الدولي و كافة المواثيق ذات الصلة. (واص)

090/105.