"لا يمكن أن تظل الأمم المتحدة غائبة عن مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية " (أكاديمي جزائري)

بومرداس (الجزائر)، 29 يوليو 2019 (واص) - أكد الأستاذ والأكاديمي الجزائري ين منصور عبد القادر أنه لا يمكن للأمم المتحدة أن تظل غائبة عن مراقبة  حقوق الإنسان في الصحراء الغربية .

الأستاذ وفي محاضرة قدمها أمام إطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية خلال أشغال الجامعة الصيفية للأطر في يومها الرابع تحت عنوان "حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية والقانون الدولي " ، أوضح أنه لا يمكن للأمم المتحدة أن تظل غائبة عن حماية حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية في ظل الانتهاكات المستمرة والوحشية التي تنتهجها دولة الاحتلال المغربي في حق الصحراويين العزل .

وتطرق الأستاذ إلى مسألة حقوق الإنسان من وجهة القانون الدولي و أهم الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تؤكد على أهمية حماية وضمان حقوق الإنسان ، مؤكدا أنه وفي ظل الاعتداءات والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة بات من المفروض على الأمم المتحدة أن تبذل قصار جهدها لحماية حقوق الإنسان هناك وهو - يضيف المحاضر - الدور المنوط بها .  

وأضاف أنه من غير المقبول أن تكون الأمم المتحدة وهي المسؤولة عن منطقة النزاع في الصحراء الغربية "غائبة" عن حماية حقوق الإنسان ومراقبتها والتقرير عنها، داعيا إلى ضرورة إرسال بعثات تقنية إلى المناطق المحتلة وإعداد تقارير عن الحالة الحقوقية والإنسانية هناك .  

إلى ذلك تتواصل أشغال الجامعة الصيفية لإطارات جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية جامعة الشهيد "حمادة محمد الوالي " التي تعقد تحت شعار " الشعب الجزائري والشعب الصحراوي ، أخوة عهد ووفاء ، بتقديم عدة محاضرات تتناول القضية الصحراوية من جوانبها السياسية والحقوقية . (واص)

090/105.