الجامعة الصيفية للإطارات الصحراوية : التأكيد على المواقف الثابتة تجاه القضية ، وإدانة للانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في المدن المحتلة

(الجزائر)، 27 يوليو 2019 (واص) - أكد عدد من ممثلي الأحزاب و حركات  المجتمع المدني الجزائري بولاية بومرداس على موقفهم الثابت تجاه القضية الصحراوية، مجددين  دعمهم المطلق لكفاح الشعب الصحراوي العادل حتى استكمال السيادة والحرية وتقرير المصير.   

جاء ذلك اليوم خلال افتتاح أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية بولاية بومرداس الجزائرية ، حيث أكد الصادق بوقطاية ممثلا لحزب جبهة التحرير الوطني على موقف الحزب الثابت تجاه الشعب الصحراوي وقضيته العادلة، مؤكدا "أن القضية الصحراوية هي  قضية تصفية استعمار و لا يمكن لأي أحد أن يتجاوز ذلك" .

وندد الصادق بوقطاية بالممارسات التي تعرض لها الصحراويين في المدن المحتلة من بطش وتنكيل على يد قوات القمع المغربية ، بعد خروجهم للاحتفال بتتويج المنتخب الجزائري بكأس الأمم الإفريقية  .

من جانبه فيلالي أغويني رئيس حركة الإصلاح الوطني أكد على أن حضورهم  اليوم لافتتاح أشغال هذه الجامعة هو تأكيد على موقف الحزب الذي هو موقف الجزائر الثابت من القضية الصحراوية، مضيفا  "بأن الصحراء الغربية لم تكن يوما مغربية فهي للصحراويين و أن القضية الصحراوية تحقق المزيد من الانتصارات ، عكس ما يروج له المغرب من انتصارات لصالحه لا وجود لها إلا في مخيلته".

ودعا فيلالي اغويني إلى ابتكار وتطوير آليات و أساليب للمقاومة والصمود ، تكون أقوى لمواجهة التعنت المغربي .

جمال عبد السلام رئيس حزب جبهة الجزائر الجديدة ، أكد أن مقاومة وصمود الشعب الصحراوي هي استمرار للثورة الجزائرية في الوفاء والسير على العهد ، معبرا عن أسفله لما يحدث في المدن المحتلة في حق الصحراويين العزل في ظل غياب تام لأي ضغط على سلطات النظام المغربي .

وطالب جمال عبد السلام  بضرورة تطبيق كافة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة والداعية إلى تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير و الاستقلال.

الحاج الغوثي ممثل الكتلة البرلمانية لحزب جبهة المستقبل ، جدد تآزر حزبه ووقوفه إلي جانب القضية الصحراوية .

فتحي غراس المنسق الوطني للحركة الاجتماعية الديمقراطية أكد أن الوقوف إلي جانب الشعب الصحراوي واجب يدخل في إطار الوفاء لشهداء أول نوفمبر فدعم الشعب الصحراوي وقضيته العادلة ثابت مهما تغيرت الظروف والأحوال

. (واص)

090/105.