لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي باستراليا تدعو مجلس الأمن على إدانة الهجوم الأخير على الصحراويين بالمناطق المحتلة

سيدني (استراليا)، 24 يوليو 2019 (واص) - بعثت لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي باستراليا رسالة إلى رئيس مجلس الأمن حول أحداث القمع المأسوية التي شهدتها المناطق المحتلة من الصحراء الغربية في الأيام الأخيرة.

وطالبت اللجنة في رسالتها مجلس الأمن بممارسة الضغط على المغرب لإنهاء هجماته على الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

وأوضحت اللجنة أن المواطنين الصحراويين الذين احتفلوا تلقائيًا بفوز الفريق الجزائري لكرة القدم في كأس الأمم الأفريقية تعرضوا للاعتداء من قبل قوات القمع المغربية باستخدام أسلحة مثل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي مما أسفر عن سقوط العديد من الضحايا ، بما في ذلك وفاة الشابة صباح عثمان.

و أعربت لجنة التضامن مع الشعب الصحراوي باستراليا عن قلقها العميق حيال  التقارير التي تفيد بأن السلطات المغربية تقوم بقمع واسع النطاق للسكان المدنيين الصحراويين.

وذكّرت اللجنة رئيس مجلس الأمن بمطالبتها في شهر ابريل الماضي رفقة منظمات أخرى مجلس الأمن بتوسيع صلاحية بعثة المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان و التقرير عنها. و أضافت  اللجنة أن العنف الذي يحدث الآن في الأرض المحتلة مثال آخر على فشل بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية في العمل وفقًا للمعايير التي تنطبق على بعثات حفظ السلام الأخرى التابعة للأمم المتحدة وما يترتب على ذلك من سوء المعاملة والمعاناة التي يتعرض لها شعب الصحراء الغربية المحتلة.

وختمت اللجنة رسالتها بالتوضيح أن انتهاكات حقوق الإنسان لن تنتهي الا بحل النزاع  المستمر منذ عقود في الصحراء الغربية وتمكين الشعب للصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير. بيد انه لابد من اتخاذ إجراءات عاجلة الآن لإنهاء الأعمال الوحشية و القمع المستمر الذي يقوم به النظام المغربي تصيف اللجنة.  (واص)

090/105.