أصدقاء الشعب الصحراوي في فرنسا يستقبلون أفواج الأطفال الصحراويين ضمن برنامج عطل في سلام.

باريس (فرنسا)،   12 يوليو 2019  (واص) - إستقبل أمس بمدينة لومان الفرنسية فوج الأطفال الصحراويين القادم من مخيمات اللاجئين الصحراويين، من قبل نائب رئيس المجلس البلدي المكلف بالتعاون وأعضاء جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية إلى جانب الأسر الفرنسية التي ستستضيف الأطفال لقضاء العطلة نهاية الموسم الدراسي ضمن برنامج عطل في سلام الذي تشرف عليه وزراة الشباب والرياضة الصحراوية وشركائها في مختلف البلدان.

حفل الاستقبال الذي خصص لاستقبال الأطفال الصحراويين، شكل فرصة أمام الحضور من مختلف الهيئات لتجديد تضامنهم مع الشعب الصحراوي ونضاله المشروع من أجل ممارسة حقه في تقرير المصير، وحرصهم الكامل على مواصلة مساندة الكفاح الوطني حتى بسط سيادة الجمهورية الصحراوية سيادتها على كامل أراضيها وعودة اللاجئين إلى أرض وطنهم.

وفي سياق أخر، نظمت بلدية إيفري سور سان، حفل إستقبال باهر لفوج أخر من الأطفال الصحراويين ضمن نفس البرنامج، بحضور عضو ممثلية الجبهة في فرنسا سيد أحمد داحة ونواب عمدة المدينة إلى جانب أعضاء جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية ومتضامنين مع كفاحنا الوطني.

وفي كلمة لسيدة سيفرين بيتر نائب عمدة المدينة وأحد أعضاء الوفد الفرنسي الذي زار مؤخرا مخيمات اللاجئين، أكدت على أن إستقبال الأطفال الصحراويين من قبل البلدية والأنشطة التي يشرف عليها المجلس للتحسيس بالقضية الصحراوية، يعكس الموقف الثابت تجاه هذه القضية، والالتزام الكامل بمواصلة التضامن مع الشعب الصحراوي حتى نيل الحرية والاستقلال.

تجدر الإشارة، أنه ومنذ بداية الأسبوع المنصرم بدأت حركات التضامن والمجالس البلدية الصديقة للشعب الصحراوي في مختلف مدن فرنسا في إستقبال الأطفال الصحراويين، بهدف قضاء العطلة الصيفية إلى جانب الأسر الفرنسية وفي المراكز المخصصة لهذا الغرض، بعيدا عن الظروف المناخية الصعبة وارتفاع درجات الحرارة التي تعرفها مخيمات اللاجئين خلال فصل الصيف. (واص)

090/105.