وصول أفواج من رسل السلام إلى مطار لاس بالماس لقضاء العطلة الصيفية

لاس بالماس ( كناريا)، 09 يوليوز 2019 (واص) - وصل أمس الاثنين إلى مطار  لاس بالماس فوج من الأطفال الصحراويين قادم من مخيمات اللاجئين الصحراويين لقضاء العطلة الصيفية في احضان العائلات المتضامنة مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة ، وذلك ضمن برنامج  "عطل في سلام".

وكان في استقبال رسل السلام لجنة مؤلفة من الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي لجزيرة كناريا الكبرى والجمعية الكنارية لأصدقاء الشعب الصحراوي بجزيرة تنيريفي وممثلية جبهة البوليساريو بكناريا.

ويأتي مجىء هذا الفوج الى الارخبيل كتتويج لأشهر من الجهود والعمل التطوعي المتواصل للمتضامنين الكناريين مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة من أجل نجاح هذا البرنامج الاستراتيجي الهام الذي يخلد أصدقاء الشعب الصحراوي هذا العام  الذكري الأربعين لانطلاقه بجزر كناريا.

الفوج يتكون من 138 طفلة وطفل ، حوالي 70 منهم استضافتهم عائلات من جزيرتي كناريا الكبرى و لانثروطي فيما واصل الباقون ، بعد اتمام اجراءات الاستقبال بالمركز المتعدد الرياضات ببلدية تيلدي، رحلتهم بمعية مرافقيهم إلى جزيرة تينيريفي حيث وجدوا في استقبالهم بمقر جمعية الصداقة ببلدية لالغونا العائلات المستضيفة.

وبعد فترة استراحة وجيزة توجهت ثلاث مجموعات من الأطفال برفقة مشرفيهم ومنسيقي الجهات الى جزر كل من لابالما ولاغوميرا وفويرتيبينتورا.

 البرنامج الصيفي  بجزر كناريا الذي سيتواصل على مدى شهرين يتضمن العديد من الانشطة والفعاليات. فالإضافة إلى الترفيه والإستجمام بالمسابح والشواطئ الساحرة والإستفادة من الفحوص الطبية، سيشارك الاطفال برفقة العائلات المستضيفة لهم في المسيرات التضامنية التي تجوب سنويا شوراع كبريات مدن الارخبيل.

 كما سيحظون باستقبالات عديدة بالمؤسسات الكنارية الرسمية وفي مقدمتها رئاسة الحكومة الجهوية والبرلمان الجهوي والمقاطعات والبلديات التي تستضيف سفراء القضية الصحراوية.

الجدير بالذكر،  أن العديد من وسائل الإعلام الكنارية قد حضرت مراسيم استقبال الأطفال اجرت معهم  ومع المشرفين تصريحات واحاديث مقتضبة حول انطباعاتهم بخصوص هذه النسخة  وبشكل عام حول ابعاد البرنامج الثقافية والانسانية ودلالاته التاريخية والسياسية. (واص)

090/105.