جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية تطالب المجتمع الدولي بضرورة إيقاف نهب سلطات الاحتلال المغربي للثروات الطبيعية للشعب الصحراوي

العيون المحتلة27يونيو2019(واص)_طالبت اليوم الخميس جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية المنتظم الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ومجلس الأمن إلى ضرورة التدخل من أجل إيقاف نهب السلطات الاحتلال المغربي للثروات الطبيعية الصحراوية واستنزافها واستباحتها لغيره من الدول.

 وأوضح البيان أن ما تقوم به سلطات الاحتلال المغربية من ممارسات بخصوص الأراضي والثروات الصحراوية يعد انتهاكا خطيرا لكل القرارات والمواثيق الدولية، ويتطلب تدخلا عاجلا من طرف المنتظم الدولي للحد منه..

وأشارت  جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية إلى الوضع القانوني لإقليم الصحراء الغربية، باعتباره إقليما غير مستقل ذاتيا ولم يتمكن شعبه بعد من ممارسة حقه في تقرير المصير، مطالبة بضرورة احترام قرار الجمعية العامة رقم 1803  المؤرخ في14  ديسمبر 1962 والمعنون ب "السيادة الدائمة على الموارد الطبيعية".

ونددت الجمعية الصحراوية بعمليات نهب الثروات الطبيعية الصحراوية التي يقوم بها المحتل المغربي وحلفاؤه الأجانب بإقليم الصحراء الغربية المحتل.

ودعا  بيان الجمعية   الأمين العام للأمم المتحدة العمل على تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير حتى يتسنى له ممارسة حقه في السيادة على مقدراته وثرواته الطبيعية ،  مؤكدة مواصلة العمل، وبكافة الوسائل والآليات المتاحة، من أجل الدفاع عن الثروات الطبيعية وحماية البيئة بالصحراء الغربية.120/115/090(واص