ولاية بوجدور تحتضن الاحتفالات المخلدة للذكرى المزدوجة لانتفاضة الزملة التاريخية واليوم الوطني للمفقود

ولاية بوجدور ، 17 يونيو 2019 (واص) -  احتضنت اليوم الاثنين ولاية بوجدور الاحتفالات المخلدة للذكرى ال49 لإنتفاضة الزملة التاريخية واليوم الوطني للمفقود .  

و بحضور رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي و بعض أعضاء الأمانة الوطنية و الحكومة بالإضافة إلى عديد المشاركين أشرف اتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب وبتأطير من أمانة التنظيم السياسي على تنظيم ملتقى بالمناسبة ، احتضنه مركز النعجة عالي إبراهيم للإعلام والثقافة بولاية بوجدور ، أين سلط الضوء على انتفاضة الزملة المفصلية في تاريخ المقاومة الوطنية الصحراوية، بزخمها الجماهيري ودورها البارز في القطيعة مع الاستعمار وكشف مخططاته والأثر الذي تركه زعيمها الأبرز الفقيد سيدي إبراهيم بصيري رمز المقاومة السلمية في الصحراء الغربية. 

من جهته ، مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، عضو الأمانة الوطنية السيد حمة سلامة ، وفي كلمته بالمناسبة أشاد بوقوف الجماهير الصحراوية إلى جانب كل رموز المسيرة التحريرية الصحراوية ، مشددا على ضرورة الحفاظ على المكاسب الوطنية وصيانتها والتصدي للمخططات المعادية التي ما فتئ نظام الاحتلال يرسمها لتفكيك وحدته .

كما عرف الحفل تنظيم محاضرة قدمها الأمين العام لإتحاد الكتاب والصحفيين الصحراويين السيد الدحة محمد محمود ، تطرق فيها إلى دلالات وإرهاصات الفكر الوطني والحركة الجنينية . 

الحدث عرف كذلك إختتام مسابقة الفقيد سيدي ابراهيم بصيري الثقافية التي يشرف عليها قسم الثقافة باتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب . 

للإشارة،  تعتبر انتفاضة الزملة جوهر بداية الحلم الوطني الصحراوي بضرورة وجود كيان وطني بديل للعدمية السياسية و بداية للمقاومة السلمية ضد الاستعمار الاسباني.  (واص)

090/105.