لجنة التضامن البلجيكية تنظم حفلا موسيقيا تضامنا مع الذاكرة الثقافية الصحراوية

بروكسل (بلجيكا)، 26 ماي 2019 (واص)- عشية الانتخابات الاوروبية والبلجيكية، وتزامنا مع يوم التحرير الافريقي، نظمت مساء أمس السبت، اللجنة البلجيكية للتضامن مع الشعب الصحراوي حفلا موسيقيا ساهرا، دعما ومؤازرة للموسيقى الصحراوية ولنضال الفنانين والموسيقيين الصحراويين الهادف الى حفظ الذاكرة الثقافية والفنية الصحراوية المستهدفة من عمليات الطمس الممنهجة التي يشنها الاحتلال المغربي، استيلابا لحقوق الشعب الصحراوي ودفنا لذاكرته الثقافية.

الحفل الذي استضافه قصر السينما بالعاصمة البلجيكية بروكسيل، ونشطته ثمان فرق موسيقية محلية، اضافة الى فرقة "الصحرا ماتنباع"، حضره مئات الشباب والطلبة والمتضامنين البلجيكيين مع الشعب الصحراوي. وكذا أفراد وممثلين عن الجالية الصحراوية ببلجيكا.

وخلال كلمته بالمناسبة حيّ السيد بيبر غالون، رئيس اللجنة البلجيكية للتضامن، ومنسق حركة التضامن الاوروبية مع الشعب الصحراوي صمود وبسالة الشعب الصحراوي، الذي يخوض نضالا نبيلا لاسترداد حقوقه التاريخية، مضيفا في "خضم التحول من الفاشية الى الديمقراطية، تخلت اسبانيا عن مسؤولياتها التاريخية في تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، تاركة الشعب الصحراوي ضحية لغزو مشترك جعل الصحراويين يستبسلون في مقارعته ودحره لمدة ١٢ عاما، ابان خلالها الشعب الصحراوي عن عزيمة وبسالة فريدة.

ولم يكن الاحتلال المغربي - يضيف بيير غالون- ليصمد امام ضربات جيش التحرير الشعبي الصحراوي، الجناح المسلح لجبهة البولبساريو لولا دعم سلاح الجگوار الفرنسي وتكنولوجيا السلاح البلجيكي .

ويضيف السيد غالون: " لم يعبر الشعب الصحراوي عن نضاله من خلال العنف الثوري وحده، بل حارب في ردهات المحاكم الدولية، وبمنابر المنظمات العالمية وبالحان الموسيقى التي طافت أصقاع العالم مذكرة المجتمع الدولي بواقع اخر مستعمرة في القارة السمراء" .

ويسترسل المتحدث "بالتضامن مع الشعب الصحراوي يتوجب أيضاً التضامن مع الموسيقى والفنانين الصحراويين الذين يخوضون حربا من نوع اخر حفظا للثقافة الصحراوية وصونا لها من همجية الغزو الثقافي المغربي وحرب الاستيلاب التي يمارسها الاحتلال وآلته الدعائية على الفن الصحراوي".

للإشارة فقد حضر الحفل الى جانب رئاسة حركة التضامن البلجيكية كل من الصالح سيد المصطفى، عضو تمثيلية جبهة البوليساريو ببروكسيل محمد الحسن رئيس جمعية الجالية الصحراوية ببروكسيل.

كما قام رئيس المدرسة الوطنية للموسيقى الصحراوية حمدي علال الداف بإرسال برقية شكر وعرفان باسم الفنانين الصحراويين الى حركة التضامن البلجيكية قبل أسابيع، معربا فيها عن جزيل الشكر وخالص الامتنان لحركة التضامن البلجيكية على تنظيمها لحفل التضامن هذا، مؤكدا على أهمية موافقة ودعم الموسيقيين الصحراويين في نضالهم من اجل صون المكتسبات الفنية الصحراوية وفي سبيل نيل حقوق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال. (واص)
090/205