ما عاشه امبارك عمار ابراهيم وعائلته هو صورة للعقاب الجماعي الممارس ضد الصحراويين ( المدافعة عن حقوق الإنسان امنتو حيدار ).

العيون المحتلة 28 مارس 2019 (واص)أكدت رئيسة تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان امنتو حيدار بان ما عاشه المعتقل السياسي الصحراوي أمبارك عمار ابراهيم  وعائلته خلال الخمس سنوات الفارطة هو تجلي واضح لسياسة العقاب الجماعي الممارس ضد الصحراويين العزل من طرف الاحتلال المغربي وسلطاته رغبة منه في منع ايصال الحقيقة والتعتيم عليها .

و أبرزت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان في تصريح لها خصت به وكالة الانباء الصحراوية ان الشعب الصحراوي قاطبة وان كان جد فرح بمعانقته للأب المناضل امبارك عمار ابراهيم  الا أن الفرحة تبقى ناقصة في ظل استمرار الاحتلال المغربي في اعتقاله لأكثر من 30 معتقل سياسي صحراوي موزعين على سجونه في ظل اوضاع انسانية جد خطرة .

هذا ولم تفوت رئيسة الكوديسا الفرصة دون مطالبتها المنتظم الدولي وفي مقدمته الأمين العام للامم المتحدة ومبعوثه الشخصي للصحراء الغربية بضرورة التدخل العاجل من اجل الافراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين بمختلف السجون المغربية ، وكذا حمل الاحتلال المغربي على الكف عن سياسة المحاكمات الصورية والاعتقال خارج القانون الممارس ضد النشطاء الصحراويين انتقاما من مواقفهم السياسية ونشاطهم الحقوقي .

 120/ 090(واص