تزايد الضغوط على الشركات النيوزيلاندية المتورطة في نهب الثروات الصحراوية

العيون المحتلة ، 22 مارس 2019 (واص)- في إطار تسليط الضوء على استنزاف خيرات الشعب الصحراوي نظمت يوم أمس الخميس 21\03\2019 الجمعية الصحراوية البند السادس وقفة سلمية بشارع السمارة بالعيون المحتلة إحتجاجا على النهب الممنهج لثروات الصحراء الغربية من قبل دولة الإحتلال المغربي و تورط الشركات الأجنبية.

و تميزت الوقفة السلمية برفع لافتات تندد بالتورط المباشر لشركتين نيوزيلانديتين " Ravensdown - ballance" في نهب الفوسفاط الصحراوي ، كما طالبت الشعارات المرفوعة بوجوب تدخل الحكومة النيوزيلاندية لإيقاف هذا الخرق القانوني بإقليم الصحراء الغربية المحتلة .

و ناشدت الجمعية الصحراوية خلال وقفتها مجلس الأمن الأممي بخلق آليتين أمميتين لمراقبة ثروات الصحراء الغربية والانتهاكات المرتكبة من طرف سلطات الإحتلال المغربي ضد الشعب الصحراوي.

كما عرفت الوقفة السلمية تدخلا عنيفا من قبل قوات الإحتلال المغربي والتي خلفت مجموعة من الإصابات المتفاوتة بين أعضائها ، حيث أصيب الناشط الصحراوي محمد الديحاني بإصابة على مستوى الرأس والساق تسببت في جرحين غائرين ، بالإضافة إلى إصابة الناشطتين فالة السعيدي و فالة الشتوكي على مستوى الكتف كما تعرض أعضاء الجمعية العالم أحمد محمود و معروف محمد و السالك كردلاس و أشرف الابيري لاصابات جراء تدخل قوات القمع المغربية.

للإشارة عرفت الوقفة السلمية رفع شعارات تمجد و تؤكد أن الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي هي الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وبهذا القمع و الخرق السافر لحقوق الإنسان الذي يتزامن مع المحادثات المنعقدة بجنيف تحت رعاية الامم المتحدة يظهر المغرب الوجه الحقيقي لآلته القمعية وتماديه في خرق المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والتي تحرم استنزاف خيرات اقليم لازال ينتظر تصفية الاستعمار. (واص)
090/105