الشعب الصحراوي يخلد غدا الذكرى الـ 43 لإعلان الجمهورية وسط مكاسب دولية وقارية

ولاية السمارة ، 26 فبراير 2019 (واص) - يحيي غدا الأربعاء الشعب الصحراوي  الذكرى الـ 43 لإعلان الجمهورية الصحراوية  المصادف لـ 27 فبراير  وسط مكاسب  دولية  وقارية  تحققها القضية الوطنية على مختلف الأصعدة

ويخلد الحدث في ظل متغيرات دولية وجهوية "غير مسبوقة"  واهتمام  بالقضية  الصحراوية من خلال دعوة مجلس الأمن الدولي في قراره الأخير لاستئناف المفاوضات بين طرفي النزاع  جبهة البوليساريو و المملكة المغربية، حيث جاء القرار بشأن تسوية النزاع في الصحراء الغربية ليعكس بوضوح موقف المجتمع الدولي والدول الأعضاء في المجلس، بشأن إلزامية إيجاد حل سريع للقضية الصحراوية استنادا لقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره .

فالشعب الصحراوي يحتفل بمرور 43 سنة على تأسيس الدولة الصحراوية وسط "مكاسب" سياسية ودبلوماسية على الصعيد الدولي والقاري، منها تكريس عضوية الجمهورية الصحراوية في منظمة الوحدة الإفريقية "الإتحاد الإفريقي حاليا" كعضو مؤسس  رغم مؤامرات المغرب وحلفائه.

وفي هذا السياق ، كان للإتحاد الإفريقي دور في تفعيل القضية الصحراوية، بعدما أجبر المغرب على الجلوس جنبا إلى جنب مع الدولة الصحراوية، ومكنها من المشاركة في جميع  اللقاءات الدولية التي ينظمها الاتحاد مثل إفريقيا- اليابان و إفريقيا - الاتحاد الأوروبي، بالرغم من المحاولات المغربية اليائسة لزرع الشكوك في شرعية عضوية الدولة الصحراوية في الاتحاد، و التي هي عضو مؤسس للمنظمة القارية .

ويخلد الشعب الصحراوي  ذكرى إعلان الجمهورية وهي تحظى بمكانة "متميزة" منها عدم وجود أية دولة أو منظمة تعترف للمغرب "بمزاعمه" التوسعية في الصحراء الغربية التي تظل مسألة تصفية استعمار بحسب قرارات وتوصيات الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي . 

هذا وتحتضن ولاية السمارة يوم غد فعاليات الاحتفالات الرسمية المخلدة للذكرى الـ 43 لإعلان الجمهورية ، التي سيشرف عليها رسميا رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي  بحضور ووفود اجنبية متضامنة مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة . (واص)

090/105.