رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي يؤكد التزامه بحرية الشعب الصحراوي

الشهيد الحافظ 24 فبراير 2019 (واص) - أكد رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي السيد جيمس إينهوف ، التزامه بحرية الشعب الصحراوي.

وأبرز المتحدث خلال تصريح لوسائل الإعلام اليوم الاحد بعد استقباله من طرف رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو ، أن هذه هي الزيارة الثانية له أين تعرف على واقع الشعب الصحراوي الصعب والذي عايشته الولايات المتحدة الأمريكية منذ قرون.

وتمنى السيد جيمس إينهوف أن يكون لزيارة وفد الكونغرس الأمريكي صدى إيجابيا على مسار المفاوضات التي ستعقد شهر مارس القادم بين جبهة البوليساريو والمغرب ، مبرزا "نحن نشجع الشعب الصحراوي على الصمود".

ويتكون الوفد الأمريكي من 17 شخصا بينهم ستة أعضاء من الكونغرس برئاسة رئيس لجنة الدفاع بمجلس الشيوخ الأمريكي ورئيس لجنة الموازنة بالمجلس إنزي مايكل برادلي.

ويرى الملاحظون أن زيارة وفد الكونغرس الأمريكي الذي يقوده السيناتور جيمس إينهوف إلى الدولة الصحراوية ، جاءت محملة برؤية إستراتيجية تقدم من خلالها الولايات المتحدة الأمريكية وجهة نظرها في اتجاه إيجاد حل عادل ونزيه يحترم إرادة الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير ، وفق المعايير التي ضبطت من خلالها مأمورية المينورسو بستة أشهر سعيا لتجميع سبل الضغط الكفيلة بترويض المملكة المغربية وإجبارها على التسليم بحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.

وتأتي الزيارة غداة الذكرى الثالثة والأربعين لإعلان الجمهورية الصحراوية وسط حضور دولي وازن جمع بين السياسة والرياضة والتضامن ، مع اهتمام أمريكي متزايد بالقضية الصحراوية قصد إعادة ضبط إيقاع الحل السياسي وفق مؤشرات عريضة وعناوين للمرحلة القادمة.

الرسالة الجوهرية من زيارة وفد الكونغرس الأمريكي في هذه المرحلة تتحدد بمشهد الاهتمام الدولي الواسع بتكريس الحل السياسي لمشكل الاحتلال وتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية بما يتسق ومبادئ الشرعية والقانون الدوليين، وتعبير واضح عن ملل المجتمع الدولي من طول أمد العرقلة المغربية ووقوفها حجر عثرة أمام تجسيد الإرادة الدولية التي تستمد عوامل قوتها من وعيها بضرورة حل القضية الصحراوية وفق تحريك آليات وضوابط الضغط السياسي والاقتصادي ، والتفرد في هذا النهج، يشكل بدوره الدعامة الحقيقية لمصداقية مجلس الأمن في فرض السلم والأمن ، باعتبارهما مسؤولية تدرك الولايات المتحدة الأمريكية أهميتهما ودورهما في التنمية والاستقرار والأمن بالمنطقة.

زيارة وفد الكونغرس الأمريكي للدولة الصحراوية والذي يضم لأول مرة ستة أعضاء بارزين من الكونغرس الهيئة التشريعية الأمريكية وعدد هام من مساعديهم الإداريين ، تعتبر مقدمة لفهم أمريكي جديد لصمود وتضحيات الشعب الصحراوي وثمرة نضاله المرير في سبيل استرجاع حقوقه المشروعة ودعما بارزا للتضامن والمؤازرة المتنامية التي تحظى بها قضيته عالميا ؛ مما قد يعيد الأمل في المجتمع الدولي لوضع حد لمعاناة الشعب الصحراوي في اللجوء وتحت الاحتلال المغربي.

( واص ) 090/100