تشييد خزان لحفظ مياه الأمطار بالناحية العسكرية الثانية بالتفاريتي المحررة

التفاريتي (الأراضي المحررة)، 04 ديسمبر 2018 (واص) - أكد وزير الدفاع الوطني، عضو الأمانة الوطنية عبد الله لحبيب البلال خلال معاينته لأشغال بناء سد بمنطقة أخشاش بالتفاريتي المحررة أن افتتاح هذا السد بعد إستكمال كل الأعمال والدراسات سيكون له الأثر الكبير في إحداث التنمية في الأراضي المحررة على كافة الصعد وتوفير حلول عملية لمواجهة معضلة نقص المياه وتوفيرها لمقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي وللمواطنين .

وأشاد وزير الدفاع الوطني الذي وقف مرفوقا بقائد الناحية العسكرية الثانية سيدي أوگال وأركان جيش التحرير على أشغال بناء السد، بجهود مقاتلي الناحية الثانية الذين مضيفا "وبفضلهم سيتمكن سكان منطقة التفاريتي المحررة من الاستفادة من مشروع في غاية الأهمية من شأنه المساهمة في توفير كميات كبيرة من مياه الأمطار لأغراض متعددة".

وأضاف السيد الوزير أن تشييد مثل هذه المشاريع يتجاوز تلبية الاحتياجات في الظرفية الحالية إلى رسم خارطة المستقبل وتوظيف الموارد المائية بالشكل الأمثل سعيا لتحقيق أعلى درجة في الاستخدامات المختلفة وتوفير كافة الحلول اللازمة دون أي معيقات بما يلبي تطلعات مواطني الدولة الصحراوية على أرضهم وبناء مشاريع تخدم الإنسان وتستغل الموارد الطبيعية لخدمة التنمية بالأراضي المحررة.

وقد شرع في بناء السد منذ مدة بجهود أفرات جيش التحرير  الشعبي الصحراوي بالناحية العسكرية الثانية بالخرسانة والحجارة بعد إجراء دراسات على المنطقة.

 وسيعمل هذا السد على توفير مياه إضافية ليتم استخدامها في الزراعة وكذلك لسقي الماشية وتطوير المراعي إضافة إلى تخزين أكبر نسبة ممكنة من مياه الأمطار مما يوفر مصادر مائية جديدة ويعزز المصادر المتاحة ويخلق واقعا بيئيا وينمي الحياة الطبيعية لمربي الحيوانات .

ونظرا لطبيعة المنطقة وحاجتها لحفظ مياه الأمطار واستغلالها بالشكل الأمثل تمكن مقاتلو جيش للتحرير الشعبي الصحراوي بالناحية العسكرية الثانية من بناء خزان عملاق أيضا من شأنه حفظ كميات كبيرة من المياه بعد سقوط الأمطار. (واص)

090/105.