الرئيس ابراهيم غالي يشيد بالعلاقات الأخوية الصحراوية - المكسيكية

ميكسيكو (المكسيك)، 29 نوفمبر 2018 (واص) - أشاد  رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي بالإنجازات المعتبرة التي تحققت في مسار  علاقات الأخوة و التعاون القائمة بين البلدين الصحراوي والمكسيكي .

الرئيس ابراهيم غالي وفي كلمته خلال الجلسة الرسمية المقامة على شرفه من طرف مجلس الشيوخ للولايات المتحدة المكسيكية، في العاصمة نيو ميكسيكو اليوم الخميس ، قال " إن وجودي هنا هو تجسيد لتلك العلاقات المتميزة القائمة بين الولايات المتحدة المكسيكية والجمهورية الصحراوية، منذ أن ربطا العلاقات الدبلوماسية، على أعلى المستويات، سنة 1979" .

وخلال كل هذه السنوات- يضيف السيد ابراهيم غالي -  تعززت هذه العلاقات على أساس من الإيمان المشترك بقيم التضامن والتعاون بين الشعوب واحترام حقوقها المقدسة،  كضمانة أساسية للسلام والتعايش والتقدم والإزدهار. وكما قالها بأفضل صيغة الرئيس المكسيكي الأسبق بينيتو خواريث Benito Juarez ، فإن " احترام حقوق الآخر في العلاقات بين الأفراد وبين الأمم، هو السلام".   

كما عبر الرئيس ابراهيم غالي عن تقديره لوفاء المكسيك لهذا المبدأ و في حالة الصحراء الغربية خاصة، للموقف التضامني للحكومات المكسيكية المتعاقبة إلى جانب كفاح الشعب الصحراوي. "إنه موقف يجسد شهادة رائعة على الأخوة والتشبث بالدفاع عن حقوق الإنسان والشعوب" يقول رئيس الجمهورية في كلمته .  

وعبر رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو عن شكره وعرفانه للدعوة لحضور مراسيم تنصيب فخامة الرئيس المنتخب آندريس مانويل لوبث أوبراذور ، والتي نعتبرها - يضيف الرئيس ابراهيم غالي - تجسيداً ومؤشراً على عمق الصداقة والتضامن في المكسيك مع الجمهورية الصحراوية.

الى ذلك ، تقود رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي زيارة عمل الى الولايات المتحدة المكسيكسية بدعوة من نظيره المكسيكي السيد اندريس مانويل لوبيز تدوم عدة أيام . (واص)

090/105.