الحزب الاشتراكي الفلندي يجدد رفضه لأي اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمغرب حول التجارة والصيد البحري يشمل الصحراء الغربية

هلنسكي (فلندا) 07نوفمبر2018(واص)_جدد اليوم الأربعاء الحزب الاشتراكي الفلندي دعمه لنضال الشعب الصحراوي العادل ، داعيا الأحزاب والقوي السياسية الاورويبة الى رفض الموافقة على اي اتفاق بين الاتحاد الأوروبي والمغرب حول التجارة والصيد البحري يشمل الصحراء باعتبارها اقليما محتلا من طرف المغرب.

وأوضح الحزب ان المغرب يحاول السيطرة على الموارد الطبيعية الصحراوية من خلال فرض أمر الواقع ،ومن خلال محاولة الاستلاء على الثقافة الصحراوية بشكل يخدم أجندته الاستعمارية ،و يبرر ايستغلاله اللاشرعي للثروات الطبيعية الصحراوية.

وأكد الحزب الاشتراكي الفلندي دعمه للنضال السلمي للشعب الصحراوي ولرائدة كفاحه وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو التي تسعي لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في الحرية والاستقلال وبطرق نضالية سلمية .

وحث الحزب الفلندي  الاتحاد الاوروبي على ضرورة  وضع حد لسياسة الازدواجية اتجاه الصحراء الغربية ،فمن جهة يدعم الجهود الأممية ويدعو الى ضرورة تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير ،ومن جهة أخري يسعى لتوقيع اتفاقيات تجارية وبحرية  مع دولة الاحتلال المغربي تشمل الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية بشكل يكرس الاحتلال المغربي الظالم.

وطالب الحزب البرلمانيين الأوروبيين بعدم الموافقة على اي اتقاق تجاري اوتفاق للصيد البحري  مع المغرب يشمل الأراضي الصحراوي المحتلة .

  120/ /  090  / 115(واص)