نائب بالبرلمان الفرنسي يدعو حكومة بلاده إلى لعب دور إيجابي لإنهاء حالة الإستعمار من الصحراء الغربية المحتلة.

باريس  27 سبتمبر2018(واص)_ دعا النائب البرلماني الفرنسي، السيد جون بول لوكوك، حكومة بلاده إلى ترجمة إهتمامها ببلدان القارة الإفريقية بشكل حقيقي،من خلال لعب دور إيجابي تجاه قضايا هذه القارة وشعوبها، وفي مقدمتها نزاع الصحراء الغربية المحتلة، بإعتبارها قضية تصفية إستعمار، لاتزال عالقة في إفريقيا، منذ ما يزيد عن أربعة عقود من الزمن، يدفع ثمنها شعب الصحراء الغربية المقسم إلى جزأين الأول يعيش تحت وطئةالإحتلال المغربي، والثاني في مخيمات اللجوء في ظروف مناخية قاسية.

كما إنتقد النائب عن الحزب الشيوعي، خلال إجتماع لجنة الخارجية بالبرلمان الفرنسي، السياسة الخارجية لبلاده، خاصة تجاه دول إفريقياوقضايا شعوبها، قائلا أنه حان الوقت لتغيير فرنسا نظرتها إلى إفريقيا، كمجرد كعكة تتقاسم ثرواتها مع باقي القوى الإقتصادية، في تجاهل بأنهذه القارة كمثيلاتها تعتبر أرض حرة ولها سكانها الأصليين، شأنهم شأن سائر شعوب العالم.

وإستطرد السيد جون بول لوكوك، مرافعا عن شعوب إفريقيا،  قائلا إذا كنا نعتبر أنفسنا شركاء حقيقين للبلدان الإفريقية، فهذا يعني أن نجتهد في العمل على دعمها قصد معاجلة قضاياها، بطريقة سلمية وديمقراطية، وفقا للقانون، مع الإحترام الكامل سيادتها على أراضيها وأحقيتها في الإستفادة من ثرواتها الطبيعية بكل حرية.

هذا وتجدر الإشارة، إلى أن السيد جان بول لوكوك هو رئيس مجموعة الدراسات حول الصحراء الغربية بالجمعية الوطنية الفرنسية، الحديثة النشأة،وتضم ممثلين عن الأحزاب السياسية المشكلة للبرلمان، والتي من المنتظر أن تقوم هذه السنة بمجموعة من المبادرات، من أجل ضمان حضور القضية الصحراوية داخل المشهد السياسي الفرنسي والبرلماني خصوصا. ".(واص)

500/190