الأمانة الوطنية ترحب بقرارات محكمة العدل الأوروبية المؤكدة على أن الصحراء الغربية والمملكة المغربية بلدان منفصلان ومتمايزان

الشهيد الحافظ 15 يوليو 2018 (واص) - رحبت الأمانة الوطنية بـ"قرارات محكمة العدل الأوروبية ، والتي تؤكد بأن الصحراء الغربية والمملكة المغربية بلدان منفصلان ومتمايزان، وأنه لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية، وأنه لا يمكن استغلال ثروات الإقليم دون استشارة الشعب الصحراوي، عبر ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو ، وأن أي اتفاق بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي لا يمكن أن يشمل الصحراء الغربية".

وأكدت الأمانة الوطنية أن جبهة البوليساريوفي إطارٍ يحترم القانون ومصالح الشعب الصحراوي ، تبقى منفتحة على الحوار والتفاوض مع الشركات والفاعلين الاقتصاديين للاستثمار في الثروات الطبيعبة الصحراوية.

وأدانت الأمانة الوطنية المحاولات التي تقوم بها بعض الأطراف الأوروبية -مع الأسف- للتحايل والقفز على المقتضى الواضح والصريح لقرارات المحكمة الأوروبية ؛ وبالتالي الانتهاك الصارخ للقانون الأوروبي والقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وأكد بيان الأمانة الوطنية اليوم الاحد ، أنه وأمام أي انزلاق من هذا القبيل ، فإن جبهة البوليساريو تحتفظ بحقها في اللجوء إلى كل الطرق القانونية المتاحة للدفاع عن حقوق الشعب الصحراوي.

( واص ) 090/500/100