ورشة بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بجنيف حول أوضاع اللاجئين الصحراويين

جنيف 29 يونيو 2018 (واص) - شاركت الناشطة الحقوقية الصحراوية السالكة الداهي البشير ، رفقة عدد من النشطاء الحقوقيين من عدة بلدان ، في ورشة نظمت بمقر مجلس حقوق الإنسان الأممي ، تحت عنوان "وضعية اللاجئين قصد إبراز وضعية اللاجئين في مختلف بقاع العالم ، من خلال شهادات حية ومحاضرات تعكس حجم معاناتهم وأسبابها.

وفي هذا الصدد ، أبرزت الناشطة الحقوقية الصحراوية السالكة الداهي البشير الوضعية التي يعيشها اللاجئون الصحراويون نتيجة احتلال أرضهم من طرف الدولة المغربية ، مؤكدة أن المنتظم الدولي ملزم بإيجاد حل للقضية الصحراوية يضمن حرية الشعب الصحراوي.

وتطرقت الناشطة الحقوقية الصحراوية إلى التناقض الذي تعرفه بعض الدول والهيئات التي تدعي تقديم المساعدات الى اللاجئين الصحراويين في محاولة للتغطية على تورطها في الاستغلال اللاشرعي لثروات الصحراء الغربية ، في حين -تضيف المتحدثة- أن تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير كفيل بضمان حياة جيدة لهم بحكم الثروات الطبيعية التي تزخر بها أرضهم.

ومن جهة أخرى ، أشارت السالكة الداهي إلى معاناة جماهير شعبنا بالأرض المحتلة ، مستشهدة بالتدخل العنيف الذي تعرض له المشاركون في المظاهرات الحاشدة التي عرفتها مدينة العيون المحتلة ، تزامنا مع زيارة المبعوث الأممي للصحراء الغربية هورست كوهلر ، في ظل حصار عسكري خانق على كل المدن الصحراوية مقابل صمت المنتظم الدولي.

واختتمت المتحدثة محاضرتها بالتأكيد على أن معاناة الصحراويين سواءً في الأرض المحتلة أو بالمخيمات نتيجة ظروف اللجوء الصعبة ، سببها عدم تطبيق حق تقرير المصير الذي يحترم إرادة الشعب الصحراوي في إقامة دولة مستقلة.

( واص ) 090/110