ناشطة حقوقية صحراوية تكشف معاناة المرأة الصحراوية بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

جنيف (سويسرا)، 20 جوان 2018 (واص) -  كشفت الناشطة الصحراوية، العصرية الطالب، معاناة المرأة الصحراوية بسبب الاجتياح والاحتلال المغربي للصحراء الغربية ، مبرزة أبشع الجرائم التي أرتكبها النظام المغربي في حق النساء الصحراويات  من اغتصاب وتعذيب وحشي واختطاف وكذا القتل خارج نطاق القانون.

العصرية الطالب وخلال مداخلة لها في ندوة  حول "المرأة تحت الاحتلال العسكري إلى المقاومة الصحراوية السلمية داخل الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية " على هامش الدورة الـ 38 لحقوق الإنسان بجنيف ، أبرزت الدور الكبير والتواجد الدائم للمرأة، رغم عنصرية أجهزة الأمن والمخابرات المغربية لها والاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها، مستدلة بحالة الناشطات الحقوقيات سلطانة خيا، رقية الحواصي، الصالحة بوتنكيزة، جميلة دخيلي، مينة أباعلي وبوجلال، ناهيك عن محاولات التأثير النفسي عليهن من خلال التشهير بهن في وسائل الإعلام واستهداف أعراض عوائلهن وذويهن، بغية الحد من تواجدهن الدائم في المظاهرات الرافضة لتواجد الاحتلال المغربي والمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير.

هذا إضافة إلى مأساة وتشريد عديد العائلات عقب فرارها عن أبنائها صوب مخيمات اللاجئين خوفا من الآلة العسكرية التي قضت على الأخضر واليابس بالقنابل الفسفورية المحرمة دوليا.

كما نبهت الناشطة الصحراوية، في ختام محاضرتها، إلى معاناة الطالبات الصحراويات اللواتي يضطرن إلى السفر إلى داخل المغرب بعيدا عن محيطهن وذويهم، من أجل استكمال الدراسة الجامعية، وسط ظروف يغلب عليها طابع العنصرية للإنسان الصحراوي نتيجة الحملات الإعلامية التي تشنها وسائل الإعلام الرسمية المغربية في حق الشعب الصحراوي، ووصفه بأبشع الأوصاف، مضيفة أن المرأة الصحراوية بالجزء المحتل من الصحراء الغربية تعاني أكثر من الرجل نظرا لمكانتها داخل المجتمع الصحراوي.

إلى ذلك ، افتتح مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الاثنين ، أشغال دورته العادية الثامنة والثلاثين ، لمعاجلة عدد من المواضيع المتعلقة بحقوق الإنسان عبر العالم ، والتي حددها جدول أعمال هذه الدورة في الحق في التعليم وحرية الرأي والتعبير ، العنف ضد المرأة وكذا استقلال القضاء ، إضافة إلى محاضرات وورشات متعددة تؤطرها المنظمات الحقوقية غير الحكومية إلى غاية السادس يوليو المقبل بحضور وفد حقوقي صحراوي . (واص)

090/105.