رئيس الجمهورية يعبر عن امتنان الدولة الصحراوية لكل الأشقاء والأصدقاء

التفاريتي المحررة 20 ماي 2018 (وص) - حيا رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي "كل الأشقاء والأصدقاء الذين يحضرون معنا اليوم في هذا الاحتفال التاريخي، ممثلين لدول وحكومات وبرلمانات وأحزاب ومنظمات وجمعيات، حاملين لرسائل التضامن والأخوة والمحبة والسلام".

وتقدم رئيس الجمهورية في كلمته بمناسبة الذكرى 45 لاندلاع الكفاح المسلح ، بتحية خاصة "إلى الجزائر الشقيقة، بقيادة فخامة الرئيس المجاهد عبد العزيز بوتفليقة، التي تبنت بوضوح وثبات موقف الدعم والمساندة لكفاح الشعب الصحراوي العادل، في انسجام كامل مع مقتضيات الشرعية الدولية ومبادئ وقيم ثورة الأول من نوفمبر المجيدة".

كما حيا بالمناسبة "الوفد الموريتاني الكبير الحاضر معنا اليوم، والذي يعكس مدى قوة علاقات الأخوة والصداقة والجوار والتعاون والتنسيق التي تربط الشعبين والبلدين الشقيقين، الموريتاني والصحراوي، والتي نعمل على توطيدها بقوة واستمرار".

ورحب السيد إبراهيم غالي بالوفود الرسمية القادمة من "جنوب إفريقيا ، ناميبيا ، زمبابوي ، فيتنام ، الإكوادور ، إثيوبيا ، نيجيريا ، كينيا وأوغندا" مؤكدا أن هذه الوفود "تعكس بحضورها ذلك التضامن المتجذر بين شعوب وبلدان إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا في حروبها التحررية من الهيمنة الاستعمارية".

وحيا الرئيس "جمهورية كوبا الشقيقة، حليفة الشعوب المضطهدة ورمز المقاومة والصمود في العالم، مسجلاً عبارات التعزية والمواساة على إثر سقوط الطائرة الكوبية يوم الجمعة الفارط، معربين عن كامل التضامن مع عائلات الضحايا ومع كوبا، حكومة وشعباً".

وثمن رئيس الجمهورية حضور الوفود القادمة من أوروبا، مشيداً "بالموقف الشجاع والمشرف للشعوب الإسبانية، مذكرين الدولة الإسبانية، التي لا تزال قانوناً هي القوة المديرة للإقليم، بأنه لايمكنها التنصل من مسؤولياتها القانونية والتاريخية والأخلاقية إلا بتنفيذ وعدها للشعب الصحراوي وللعالم بتصفية الاستعمار من مستعمرتها".

( واص ) 090/500/105/100