عشية محاكمة معتقلي الصف الطلابي المجلس الوطني يندد بالمحاكمة الظالمة ويناشد المنظمات الأممية والحقوقية للتدخل

المجلس الوطني 09 ابريل 2018 (واص)ـ جدد المجلس الوطني اليوم الاثنين إدانته للمحاكمة الظالمة التي يتعرض لها مجموعة معتقلي الصف الطلابي، وذلك عشية تقديمهم للمحاكة بعد تأجيلها أكثر من مرة، إمعانا في انتهاك حقوقهم وإرهاق عائلاتهم والجماهير الصحراوية المؤازرة لهم والتي تتجشم عناء السفر من المدن الصحراوية لحضور محاكمتهم بمدينة مراكش المغربية .

وناشد المجلس الوطني في بيان صادر اليوم الاثنين الأمم المتحدة وبعثتها لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية والمنظمات الحقوقية الدولية إلى التدخل لوقف الاعتقال التعسفي الذي يتعرض له هؤلاء الطلبة الصحراويين وعدم تقديمهم لمحاكمة تفتقد لشروط المحاكمة العادلة وتتناقض مع القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني بمحاكمتهم خارج وطنهم، واعتقالهم بسبب مواقفهم وأرائهم السياسية المؤيدة لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.

كما نبه البيان إلى الوضعية الصحية الحرجة التي يعيشها المعتقلون السياسيون ضمن مجموعة اكديم ازيك المضربين عن الطعام بسجون الاحتلال المغربي والتي تزداد خطورة يوما بعد أخر.

وأهاب البيان بالجماهير الصحراوية التي دأبت على مرافقة المعتقلين السياسيين الصحراويين بمختلف الأشكال النضالية المعبرة عن رفض الشعب الصحراوي للمحاكمات الظالمة التي يتعرض لها أبناؤه بسجون الاحتلال المغربي، داعيا الى بذل المزيد من التصعيد والنضال والمقاومة ومؤازرة المعتقلين في هذه المحطة الأخرى من المحاكمات الجائرة والظالمة في حق معتقلي الصف الطلابي.

وكانت السلطات المغربية قد اعتقلت في أوقات متفرقة سابقة 18 طالبا صحراويا معروفين بنشاطهم السياسي المؤيد لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ومن بينهم مدافعين عن حقوق الإنسان وذلك تزامنا مع حملة دعائية مغربية موجهة ضد الصحراويين، ليتم بعدها إحالتهم جميعا على سجن (اللوداية) بمراكش في انتظار محاكمتهم بتهم وجهت لهم متعلقة بتكوين عصابة إجرامية والقتل ومحاولة القتل والتحريض، وهي التهم التي أنكرها أفراد المجموعة أمام قاضي التحقيق معتبرين ذلك انتقاما من نشاطهم السياسي وفعاليتهم الحقوقية.

90/900 (واص)