الحركة الدولية للمصالحة تجدد دعوتها لمجلس حقوق الإنسان الأممي إلى تقديم المساعدة التقنية وبناء القدرات للجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان

جنيف 22مارس 2018 (واص)ناشدت منظمة الحركة الدولية للمصالحة، المفوضية السامية لحقوق الإنسان, بالعمل أكثر على ترسيخ المساعدة التقنية وبناء القدرات لصالح المنظمات واللجان الحقوقية الصحراوية، لا سيما اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، وتقديم إنطباعاتها بشأن هذه المسألة. مؤكدةً على أن المساعدة التقنية تعتبر أكثر أهمية، عندما يتعلق الأمر بالمناطق الغير متمتعة بالإستقلال الذاتي خاصة تلك المسجلة لدى هيئة الأمم المتّحدة، كما هو الحال بالنسبة للصحراء الغربية.

هذا وأشار المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان "حسنة عليا" في مداخلة بإسم الحركة الدولية للمصالحة، خلال مناقشة البند العاشر للدورة العادية السابعة والثلاثون لمجلس حقوق الإنسان الأممي، أن المساعدة التقنية وبناء القدرات في مجال حقوق الإنسان يعد من بين العناصر الرئيسية لولاية مجلس حقوق الإنسان، لا سيما من خلال الإجراءات والمبادرات التي يتم إتخاذها على الأرض من قبل مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان

وأضاف المتحدث، أن قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي السنوي المكرس لهذه المسألة "يحث الجهات المتخصصة وغيرها من هيئات الأمم المتحدة التي لم تقم بعد بهذه المهمة،  على أن تعمل على تقديم هذه المساعدة للمناطق الغير متمتعة بالإستقلال الذاتي، ذلك في أقرب وقت ممكن على أساس كل حالة على حِدةٍ".

كما عبر حسنة عليا، عن أسفه من الإستمرار في عدم رفع السرية على التقرير الذي أعدته المفوضية السامية  لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، بخصوص زيارة بعثتها الفنية إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين عام 2016، أين تم التأكيد وتسجيل الإحتياجات من حيث بناء القدرات والمساعدة التقنية.

  120/ 090(واص)