المجلس الوطني يختتم اشغال الدورة الخريفية بتنظيم وقفة تضامنية مع انتفاضة الاستقلال

المجلس الوطني 26 فبراير2018 (واص)ـ اختتم المجلس الوطني اليوم الاثنين دورته الخريفية الرابعة للعهدة التشريعية العاشرة التي بداها يوم 30 نوفمبر2017 بعد استكمال جدول أعمالها الذي تضمن عرض التقييم السنوي لبرنامج الحكومة لسنة 2017 وتقديم تقارير اللجان وخلاصات تقارير المكاتب الجهوية متبوعة بمناقشة عامة، إضافة إلى المصادقة على معاهدة للتعاون والتكامل في المجال الدبلوماسي بين الجمهورية الصحراوية وجمهورية نيكاراغوا ، وتقديم برنامج الحكومة لسنة 2018 والمصادقة عليه بعد نقاش معمق لكل محاوره حيث عكف اعضاء المجلس الوطني على دراسته مع اعضاء الجهاز التنفيذي وفق اختصاص كل لجنة لتتم مناقشته في جلسة عامة قبل عرضه للمصادقة.

حيث تميزت اشغال الدورة بجو من التعاطي الايجابي الذي يروم البناء والتقويم لتستكمل اشغال الدورة بوقفة تضامنية مع جماهير انتفاضة الاستقلال والمقاومة السلمية بالارض المحتلة ضد الاحتلال المغربي الغازي.

حيث حضر هذه الوقفة التضامنية الى جانب رئيس المجلس الوطني واعضاء الهيئة التشريعية الوزير الاول السيد محمد الولي اعكيك واعضاء من الحكومة بالاضافة الى وفد قادم من الارض المحتلة للمشاركة في فعاليات الذكرى الـ 42 لاعلان الجمهورية.

وتطرق اعضاء من الوفد الحقوقي الى وضعية حقوق الانسان بالمناطق المحتلة وما يتعرض له الشعب الصحراوي من قمع وتنكيل واقتحام المنازل والزج بالمناضلين في السجون وغيرها من سياسات الاحتلال المغربي الرامية الى القضاء على الشعب الصحراوي، مستعرضين واقع انتفاضة الاستقلال والملاحم البطولية التي يسطرها ابطال الانتفاضة والمعتقلين السياسيين بالسجون المغربية.  

وبهذه المناسبة عبر المجلس الوطني عن دعمه اللا مشروط لانتفاضة الاستقلال المباركة بكل فعالياتها وقواها الحية التي ما فتئت تدشن الملاحم البطولية وتحقق الانتصارات تلو الاخرى وهو ما يجسد الوفاء لعهد الشهداء والمبادئ التي تأسست عليها رائدة الكفاح الوطني الجبهة الشعبية في مواصلة طريق النصر ودرب التضحيات حتى استكمال السيادة الوطنية.

كما ترحم المجلس الوطني على شهيد الانتفاضة وبطل المقاومة المعتقل السياسي السابق محمد الايوبي الذي خلد اسمه في سجل الخالدين بتضحياته الجسام حتى نال شرف الشهادة داعيا كل المناضلين الى اكمال المشوار النضالي الذي رسمه شهداء القضية الوطنية بتضحياتهم والتشبث بالوحدة الوطنية وتصعيد النضال تحت لواء الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي.

كما دعا المجلس الوطني جميع ابناء الشعب الصحراوي في مختلف مواقع الفعل والنضال الى مضاعفة العمل وتضافر الجهود لتقوية مؤسسات الدولة الصحراوية وفي مقدمتها جيش التحرير الشعبي الصحراوي.

90/900(واص).