المكلف بالعلاقات الخارجية بإتحاد شبيبة الساقية الحمراء وواد الذهب يلتقي بأعضاء من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين

الجزائر 10 فبراير 2018 (واص)- التقى اليوم السبت المكلف بالعلاقات الخارجية بإتحاد شبيبة الساقية الحمراء وواد الذهب، السيد حمدي عمار، بأعضاء من جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، و ذلك في اطار تعزيز سبل التعارف و التعاون بين الشبيبة الصحراوية والجمعية الجزائرية.

وخلال اللقاء قدم السيد حمدي عمار، نبذة تاريخية عن عمل المنظمة والأنشطة والبرامج التي تقوم بها المنظمة في مخيمات اللاجئين الصحراويين، كما تطرق ايضا إلى الدور السياسي والاجتماعي و الثقافي الذي تلعبه المنظمة للتعريف بالقضية الوطنية، والوضع السياسي والاجتماعي الخاص بالشباب الصحراوي في مخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

كما قدم أيضا صورة لبعض الأنشطة والمشاركات الدولية والقارية التي تحاول المنظمة التواجد فيها وجعلها محطة للتعريف بالوضع السياسي للقضية الوطنية، و كذا شرح مفصل عن الوضعية الخاصة بالمعتقلين السياسيين الصحراويين داخل السجون المغربية.

و تطرق الى أهم النتائج والقرارات السياسية الصادرة عن المؤتمر التاسع لإتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب.

ومن جهتهم عبر أعضاء المكتب التنفيذي لجمعية العلماء المسلمين الجزائرين، عن سعادتهم بهذا اللقاء المميز الذي جمعهم مع إتحاد شبيبة الساقية الحمراء ووادي الذهب،  مؤكدين من خلاله على حرص الجمعية على توطيد العلاقات الثنائية مع الشبيبة الصحراوية، كما جددوا دعمهم التام واللامشروط للقضية الصحراوية.  

و حضر اللقاء الى جانب السيد حمدي عمار، المدير المركزي للتعاون بوزارة العدل السيد المحجوب سيدي، والذي اشاد بالدعم والمجهودات الجبارة التي تبذلها جمعية العلماء المسلمين الجزائرين تجاه الشعب الصحراوي و قضيته العادلة.

و حضر عن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين كل من عضو المكتب التنفيذي للجمعية والمكلف بالتربية والتكوين بالجمعية السيد المخطار بوناب، عضو المكتب التنفيذي للجمعية المكلفة بالشباب والطلبة السيدة جميلة بن عيسى، الى جانب عضو المكتب الولائي المكلف بالشباب والطلبة بشعبة الجزائر العاصمة السيد عبد اللطيف أحجيج و عضو المجلس الوطني للجمعية ممثل الشباب والطلبة وأستاذ الرياضة السيد محرز بن عيسى. (واص)

090/110