اختتام الجمع العام لجمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية بمنطقة نورموندي الفرنسية

گرونفوفيل لورشي ( فرنسا) 29 يناير 2018(واص)- إختتمت مساء أمس  الأحد 28 اشغال الجمع العام لأصدقاء الجمهورية الصحراوية بفرنسا الذي إحتضنته هذه السنة منطقة نورماندي،بحضور ممثل الجبهة بفرنسا  السيد ابي اشرايا ورئيسة الجمعية الفرنسية لأصدقاء الجمهورية الصحراوية والنائب الفرنسي جون بول لوكوك وكذا عديد المتضامنين الفرنسيين.

 وقد تم تنظيم تنظيم عدة ورشات على هامش الحدث على غرار  "التكوين، إستقبال الأطفال الصحراويين والصحة بمخيمات اللاجئين أين  تبادل خلالها المشاركون وجهات النظر حول كيفية الرفع من مستوى هذه الجوانب الثلاث وكذا تقديم تقارير وبرامج عمل وطرق لإنجاحها خلال هذه السنة

كما ركز المشاركون خلال المداولات على موضوع حقوق الإنسان في المناطق المحتلة، والعمل المطلوب خاصة تجاه المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة اگديم ايزيك، وكذا سبل دعم حملة المنظمة المسيحية لمناهضة التعذيب، حول جرائم الحرب المغربية في الصحراء الغربية المحتلة.

كما جدد الجمع العام الثقة في إعادة الرئيسة السابقة السيدة ريجين فيلمو ومكتبها التنفيذي ليعلن في ختام أشغال الجمع العام  على بيان صحفي توج للأعمال التي تم مناقشتها والتطرق إليها خلال هذين اليومين.

للإشارة،فقد ركز  الجمع العام لهده السنة على عديد المحاور الأساسية كالتأكيد على مواصلة التعاون ودعم اللاجئين الصحراويين،وفضح الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها دولة الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين .(واص).

090/97