المجموعة البرلمانية الأوروبية السلام لأجل الصحراء الغربية تطالب الاتحاد الاوروبي باتخاذ موقف "حازم وبناء" تجاه النزاع في الصحراء الغربية

بروكسل 09 يناير 2018 (واص)- بعثت المجموعة البرلمانية الأوروبية " السلام لأجل الصحراء الغربية" برسالة الى السيدة موغيريني، تطالب فيها الاتحاد الاوروبي باتخاذ موقف "حازم وبناء" تجاه النزاع في الصحراء الغربية، موقف يدعم القانون الدولي ويهيئ لإيجاد حل سلمي ومستدام تحت رعاية الأمم المتحدة ويعزز الاستقرار في المنطقة.

و تضيف الرسالة التي تأتي تزامنا مع الزيارة التي يقوم بها الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية، السيد هورست كوهلر الى بروكسل، "نحن نؤمن بان موقف من هذا النوع ل من طرف الاتحاد الأوروبي سيساهم بما لا يدع مجالا للشك، في الدفع بمجهودات الأمم المتحدة، ويضمن لها النجاح".

يقوم اليوم، الثلاثاء 9 يناير الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية، السيد هورشت كوهلر بزيارة الى العاصمة البلجيكية بروكسيل، يلتقي خلالها كل من المفوضة الأوروبية للسياسة الخارجية، فيديريكا موغيريني، المفوض الأوروبي لسياسة الجوار، السيد يوهانس هان والمفوض الأوروبي لإدارة الازمات والمساعدات الإنسانية، السيد كريستوس ستيليانيديس.

و ذكرت الرسالة بمعاناة الشعب الصحراوي منذ أكثر من 42 سنة في المنفى، في ظروف قاسية، منتظرا ان يمارس حقه في تقرير المصير من خلال استفتاء تشرف عليه الأمم المتحدة.

و طالبت المجموعة الاوروبية "السلام لأجل الصحراء الغربية" من السيدة فدريكا موغيريني بان تؤكدِ للسيد هورست كوهلر التزام الاتحاد الأوروبي بالمساهمة في تخفيف ظروف عيش اللاجئين الصحراويين بتندوف. فقد يشكل غياب الفرص للأجيال الشابة، وكذا الآمال المؤجلة بالعودة تحديا حقيقيا لوقف إطلاق النار الهش.

و في سياق موضوع حقوق الانسان، اعربت المجموعة البرلمانية عن اسفها العميق، انه وعلى الرغم مما تضمنته التقارير المتكررة حول انتهاكات حقوق الانسان في المناطق الصحراوية الواقعة تحت الاحتلال المغربي، تبقى المينورسو البعثة الأممية الوحيدة لحفظ السلام التي لا تحوز مأمورية لمراقبة حقوق الانسان.

و طالبت المجموعة من الاتحاد الاوروبي بضرورة ارسال رسالة اجماع واضحة وعلنية حول الحاجة لاحترام وحماية حقوق الانسان الخاصة للشعب الصحراوي، بما فيها ممارسته لحقه الغير قابل للتصرف في تقرير المصير.

و في الاخير طالبت المجموعة البرلمانية ان يركز الاتحاد الأوروبي جهوده على الالتزام بحكم محكمة العدل الأوروبية الصادر شهر ديسمبر 2016، والذي يؤكد بوضوح على أن الصحراء الغربية تعتبر اقليما منفصلا ومتميزا، و جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، كما يعتبر الصحراء الغربية طرفا ثالثا: لذا لا يجوز ان تدرج في نطاق أي اتفاق بين المغرب والاتحاد الاوروبي.

و عربت الرسالة عن امل المجموعة في ان تنقل المفوضة العليا للاتحاد ِالاوروبي السيدة موغريني للمثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الى الصحراء الغربية:"موقف الاتحاد الأوروبي الثابت في احترام القانون الدولي، والعمل بشكل بناء على دعم مجهودات الأمم المتحدة لحل النزاع في الصحراء الغربية، اخر مستعمرة في افريقيا". (واص)

090/110