مفهوم الخلاص في الأديان السماوية محاور اليوم الثالث من الملتقى الدولي لحوار الأديان

ولاية بوجدور 06 نوفمبر2017 (واص) ـ استمرارا لفعاليات الملتقى الدولي لحوار الأديان من أجل السلام بمخيمات اللاجئين الصحراويين ، نشط اليوم الاثنين عدد من الأئمة والعلماء والقساوسة محاضرات تمحورت حول مفهومية الخلاص والسبل المؤدية إلى الجنة في الأديان السماوية.

وفي هذا السياق ، تطرق عضو جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الدكتور علي حليتيم إلى "مفهومية الخلاص وعقلانية الدين في القرن الواحد والعشرين" مبرزا أن الحوار ليس دعوة للآخر للإيمان بما نؤمن به بل هو دعوة له كي يقتنع بما نؤمن به.

لتتناول الباحثة الأمريكية روث كونارد محاضرة تحت عنوان "أمل المرأة من أجل السماء ، على أساس كلمات يسوع" مستعرضة جملة من النصوص الدينية في العقيدة المسيحية ، فيما تناول مدير الشؤون الدينية بولاية الداخلة السيد سيدي سالم بهاهة موضوع "وصف الجنة في القرآن الكريم والسنة النبوية" من خلال استجلاء الآيات والأحاديث النبوية في وصف الجنة وصفات المؤمنين المتقين.

من جانبه القس الأمريكي كيم غوستافسون ، قدم محاضرة تحت عنوان "رفع إلى السماء دون ضجيج ، في الكتب" كما قدمت الباحثة والأكاديمية الجزائرية فاطمة يحياوي محاضرة بعنوان "الجنة تحت أقدام الأمهات" سلطت من خلالها الضوء على مكانة المرأة في الدين الإسلامي الحنيف والتشريف الذي تحظى به كأم وزوجة وبنت وأخت.

المشاركون في الملتقى ساهموا في إثراء المحاضرات من خلال النقاش البناء الذي طبع سير أشغال أيام الملتقى بطرح العديد من التساؤلات حول قضايا دينية وعقائدية في الديانتين الإسلامية والمسيحية.

ومن المنتظر أن يسدل الستار على أشغال الملتقى مساء اليوم بتبني عدد من التوصيات والرسائل وبيان ختامي يلخص نتائج الملتقى الدولي لحوار الأديان من أجل السلام.

للتذكير ، يشكل الملتقى الدولي لحوار الأديان الذي ينظم سنويا بمخيمات اللاجئين الصحراويين منبرا للمرافعة عن حق الشعب الصحراوي في الحرية وتقرير المصير ، والتنديد باستمرار الاحتلال المغربي للصحراء الغربية والانتهاكات المستمرة في مجال حقوق الإنسان ونهب الثروات الطبيعية ، ويركز الملتقى في طبعته الثانية عشرة على أن تكون رسالة السلام الحضاري المبني على الندية، واحترام الآخر، وتقبله وعلى الانفتاح واحترام القانون والشرعية الدوليين.

( واص ) 090/100