ناميبيا وموزمبيق تطالبان مجلس حقوق الإنسان بحماية ثروات الشعب الصحراوي وتمكينه من حقه في تقرير المصير

جنيف ( سويسرا ) 25 سبتمبر 2017 (واص) - ذكرت مندوبة دولة ناميبيا بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، باستمرار حرمان الشعب الصحراوي من حقه في التنمية والاستفادة من خيرات وثروات أرضه التي تتعرض للاستنزاف من طرف الدولة المغربية في تناقض تام مع إعلان فيينا الذي ينص على حق الشعوب في السعي بكل حرية إلى تحقيق تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأشارت المتحدثة خلال النقاش العام للبند الثامن من الدورة السادسة والثلاثين للمجلس والمخصصة لمناقشة إعلان فيينا ، إلى الضرورة الملحة لوقف ظاهرة استنزاف ثروات الشعب الصحراوي التي تخالف القانون والشرعية الدولية ، مطالبة المجلس بإيفاد بعثة تقنية عن المفوضية الأممية إلى الصحراء الغربية تنفيذا لما جاء في تقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان الذي قدمه خلال الدورة العادية للمجلس شهر يونيو المنصرم.

من جهته ، طالب مندوب جمهورية موزمبيق مجلس حقوق الإنسان بالمساعدة وبشكل جدي في القضاء على الاستعمار في القارة الإفريقية ، مذكراً باستعداد بلاده الكامل للمساهمة في إيجاد حل لقضية الصحراء الغربية طبقا للوائح والقرارات الأممية الداعية إلى تمكين الشعب الصحراوي من حقه في  تقرير المصير.

وفي ختام كلمته ، طالب المتحدث باسم بعثة موزمبيق بضرورة إيفاد بعثة عن مفوضية حقوق الإنسان إلى الصحراء الغربية من أجل الوقوف على وضعية حقوق الإنسان هناك تنفيذا لما جاء في تقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان.

( واص ) 090/100