سلطات الاحتلال المغربية تتدخل بقوة و عنصرية في حق متظاهرين صحراويين بسبب تضامنهم مع عائلات معتقلي قضية " اكديم إزيك"

العيون المحتلة 22 سبتمبر 2017 (واص)- تدخلت مختلف الأجهزة الامنية المغربية في حدود الساعة الخامسة مساء الخميس بقوة في حق مجموعة من المتظاهرات و المتظاهرين الصحراويين المشاركين في وقفة احتجاجية سلمية دعت إليها تنسيقية " اكديم إزيك " للحراك السلمي تضامنا مع عائلات معتقلي قضية " اكديم إزيك " المرحلين قسرا و تعسفا منذ 16 سيبتمبر / أيلول 2017 إلى العديد من السجون المحلية و المركزية المغربية.

و وقع هذا التدخل العنيف، بحسب ما افاد به المكتب التنفيذي لتجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان، بساحة قبالة حي معطى الله بمدينة العيون المحتلة و في عدة مناطق أخرى قريبة من المكان المحدد للوقفة الاحتجاجية السلمية ، حيث أقدمت السلطات المغربية قبل ساعات من الموعد المحدد للوقفة الاحتجاجية السلمية إلى تطويق عدد من منازل عائلات معتقلي قضية " اكديم إزيك " و إلى محاصرة كل المنافذ المؤدية من و إلى شارع السمارة عند النقطة الفاصلة بينه و بين حي معطى الله بالمدينة المذكورة بالعشرات من السيارات و الشاحنات المدججة بوسائل و آليات قمعية .

و بعد تجمع عدد من المواطنات و المواطنين الصحراويين بالساحة المذكورة و ترديدهم لشعارات ذات مطالب حقوقية و سياسية، تدخلت في حقهم عناصر الشرطة المغربية و القوات المساعدة بزي مدني و رسمي، حيث قاموا بتعنيفهم و ضربهم بشكل تعسفي و عشوائي في محاولة لتفريق الوقفة الاحتجاجية السلمية بالقوة .

 و في هذا الإطار أكد المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " حسنة الدويهي " أنه رأى أحد ضباط الشرطة المغربية يشير إلى مجموعة من مساعديه من أجل استهدافه قبل أن يفاجأ بتعرضه للتعنيف الجسدي و اللفظي بشكل أدى إلى إصابته بجرح غائر على مستوى الوجه نقل على إثره إلى مستشفى ما يسمى بالحسن بن المهدي.

و اضاف المصدر ذاته، ان مجموعة من الشهادات لنساء صحرويات أشارت  الى أنهن تعرضن من داخل الوقفة الاحتجاجية السلمية للتحرش الجنسي من طرف مجموعة من عناصر الشرطة المغربية و القوات المساعدة عن طريق ضربهن و سحلهن و تجريدهن من بعض ملابسهن و لمسهن في أماكن حساسة مع الاعتداء عليهن لفظيا بعبارات و كلام نابي و حاط من الكرامة الإنسانية.

و أكد المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان " محمد سالم لكحل " أنه في الوقت الذي كان فيه يراقب و يعاين هذه الوقفة الاحتجاجية السلمية ، فوجئ بعناصر من الشرطة و القوات المساعدة يعتدون عليه لفظيا و يمنعونه من ممارسة حقه في الرصد و المتابعة لمختلف الانتهاكات المرتكبة ضد المتظاهرات و المتظاهرين الصحراويين.

و اكد المصدر على ان التدخل العنيف ادى الى سقوط عدد من الاصابات في صفوف المتظاهرين الصحراويين مما ادى الى نقل عدد منهم الى المستشفى. (واص)

090/110