الدورة الـ36 لمجلس حقوق الإنسان بجنيف : منظمة أوكسفام تشيد بالتنظيم الجيد لمخيمات اللاجئين الصحراويين

 

 

جنيف (سويسرا) ،  19 سبتمبر 2017 (واص) ـ أشادت منظمة أوكسفام بالتنظيم المميز والجيد الذي تعرفه مخيمات اللاجئين الصحراويين التي يبلغ عمرها أزيد من أربعين سنة رغم الظروف المناخية الصعبة التي تشهدها منطقة تندوف أقصى الجنوب الغربي لدولة الجزائر المضيافة.

منظمة أوكسفام وخلال ندوة نظمتها اليوم الثلاثاء ١٩ سبتمبر الجاري بمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على هامش الدورة السادسة والثلاثين، أبرزت وضع اللاجئين الصحراويين بالمخيمات حيث أشارت في هذا السياق إلى الانخفاض الذي شهدته المساعدات الموجهة إلى اللاجئين مع بداية حدوث الأزمة المالية التي شهدها العالم سنة  2004 .

بدورهم المحاضرون خلال الندوة قدموا نبذة عن مخيمات اللاجئين الصحراويين والأسباب التي كانت وراء نزوح آلالاف من المدنيين الصحراويين صوب الجنوب الجزائري هربا من الإجتياح العسكري المغربي للصحراء الغربية سنة 1975 عقب إنسحاب الإدارة الإسبانية وتسليمها إلى المغرب والنظام الدداهي الموريتاني خلال إتفاقية مدريد الثلاثية.

 الندوة عرجت على القضية الصحراوية مُذَكِرةً بالوضع القانوني للصحراء الغربية المدرجة ضمن الأقاليم الغير متمتعة بالإستقلال الذاتي، ومسجلة كقضية تصفية إستعمار مدرجة لدى الجمعية العامة واللجنة الرابعة المعنية بإنهاء الاستعمار، مشيرة إلى أن هيئة الأمم المتحدة لا تعترف بأية سيادة للدولة المغربية على هذه الأرض التي تتواجد بها بعثة أممية من أجل مراقبة أتفاق وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمملكة المغربية وكذا إجراء إستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي.

وقد عرفت الندوة التي دامت زهاء الساعة تدخلات لعدد من الضيوف ركزت على أسباب نزوح الصحراويين صوب الجزائر والوضع السياسي وحالة الإنسداد التي يشهدها مسلسل السلام في الصحراء الغربية، وإستمرار معاناة الصحراويين التي لن تنتهي إلا من خلال ممارسة الشعب الصحراوي لحقه في تقرير المصير كما تنص على ذلك المواثيق والعهود الدولية.

  120  /   090