تنسيقية الجمعيات الإسبانية المتضامنة مع الشعب الصحراوي تدين منع السفيرة الصحراوية المتجولة بأمريكا اللاتينية من دخول البيرو

مدريد (اسبانيا)، 13 سبتمبر2017(واص)-  نددت تنسيقية الجمعيات الإسبانية المتضامنة مع الشعب الصحراوي منع السفيرة الصحراوية  المتجولة بأمريكا اللاتينية خدجتو المخطار من دخول البيرو، معتبرة  الأمر غير شرعيا وإجحاف في حق الدبلوماسية الصحراوية التي تسعى في عملها إلى تطوير علاقات الصداقة والتعاون  بين الشعب الصحراوي و البيرو .

وأضافت التنسيقية في بيان لها  أنه فضلا عن الجهود التي تبذلها الدبلوماسية الصحراوية في الابلاغ عن حالات الانتهاكات الجسيمة و الممنهجة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية " فانه من المعروف أن الجمهورية الصحراوية أقامت منذ من سنة 1984 علاقات دبلوماسية مع البيرو وذلك خلال حكومة الرئيس فيرناندو بلاؤندي تيري .

وأشار البيان أن قرار منع دخول الدبلوماسية الصحراوية هو محاولة لعرقلة وجود تمثيلية للشعب الصحراوي في هذا البلد بالرغم من أن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية تعترف بها أكثر من 80 دولة  من ضمنها العديد من دول أمريكا اللاتينية وتقيم معها علاقات دبلوماسية رسمية كما أن جبهة البوليساريو معترف بها من طرف الأمم المتحدة والمجتمع الدولي كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي.

وطالبت التنسيقية الاسبانية للتضامن مع الشعب الصحراوي في بيانها وزارتي الخارجية والداخلية الدولة البيرو بأن يحترما قرارات الأمم المتحدة التي تلغي هذا الإجراء .(واص)

090/102/105.