جبهة البوليساريو تطالب بالتطبيق الفوري لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير حول القضية الصحراوية

بومرداس  23 غشت 2017 (واص) - طالب رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي مجلس الأمن الدولي بتطبيق القرار الأخير رقم 2351 حول القضية الصحراوية .

الرئيس ابراهيم غالي وخلال كلمته الختامية لأشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية  ألح على ضرورة التطبيق الفوري لقرار مجلس الأمن الدولي الأخير، خاصة فيما يتعلق باستئناف مسار المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمملكة المغربية، ومعالجة الإشكاليات الناجمة عن الخرق المغربي السافر للاتفاقية العسكرية رقم 1 ولإتفاق وقف إطلاق النار في منطقة الكركارات .  

واضاف رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو "أن الأمم المتحدة مسؤولة عن تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا، وتطبيق خطة التسوية الأممية الإفريقية لسنة 1991، القاضية بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي".

وأكد الرئيس إبراهيم غالي استعداد الطرف الصحراوي للتعاون مع الجهود الدولية على هذا الأساس، مضيفا " نأمل أن يكون استلام الرئيس الألماني الأسبق، السيد هورست كوهلر، لمهامه كمبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية،  فرصة مواتية للتعجيل بتنفيذ تلك المأمورية ".

من جهة أخرى  جدد الرئيس ابراهيم غالي التأكيد على مسؤولية الدولة الإسبانية عن مستعمرتها الصحراء الغربية، وهي مسؤولية ستبقى قائمة ما لم ينتهِ النزاع بتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال .

 ولا بد من التأكيد - يضيف السيد الرئيس - على مسؤولية الدولة الفرنسية التي، مع الأسف، تبنت موقفاً منحازاً وداعماً للأطروحة الاستعمارية المغربية على مدار عقود من الزمن، وآن لها أن تتخذ موقفاً منسجماً مع مكانة فرنسا كمهد للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، ومع مسؤوليتها، كعضو دائم في مجلس الأمن الدولي، عن تحقيق الأمن والعدالة والسلام والاستقرار واحترام الشرعية الدولية والقانون الدولي الإنساني في المنطقة والعالم . (واص)

90/105.