شخصيات سياسية إيطالية بارزة تجمع على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير

روما (إيطاليا)، 14 غشت 2017 (واص) - أجمع العديد من السياسيين الايطاليين وشخصيات دينية بارزة خلال استقبالاتهم للمسؤولين الصحراويين ولرسل سلام الصحراويين وفي مختلف المقاطعات والمدن والبلديات على أن العديد من الشعوب يخوض كفاحا من أجل الحرية غير ان كفاح الشعب الصحراوي السلمي من اجل نيل الحرية والاسقلال يلهم المناضلين والمدافعين عن السلام والعدالة والحرية.

 وأضافت هذه الشخصيات أنه آن الآوان لإيطاليا وأوروبا والعالم أجمع الوقوف إلى جانب الصحراويين من أجل تحقيق الشرعية الدولية وتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال .

رسل السلام الصحراويين اخبروا وعلى براءتهم المسؤولين الايطاليين ورجال الكنيسة المتضامنين عن احلامهم وانشغالاتهم وهمومهم وان الاستقلال هو مطلب كل الصحراويين كبارا وصغارا وانه وان الشعب الصحراوي يحب السلام والعدالة وانه يسعى الى التعايش مع كل الثقافات والاديان في اطار من الاحترام المتبادل وفي جو يسوده الامن والاستقرار والتعاون والشراكة بين الشعوب .

زيارات رجال الدين والمسؤولين الايطاليين واستقبالاتهم  الهامة لاطفال الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بمقر اقامتهم وفي المقرات الرسمية جاءت تعبيرا عن تضامنهم مع كفاح الشعب الصحراوي العادل عاقدين العزمة على مواصلة نشر القضية الوطنية في كل المنابر السياسية والدينية والدفاع عنها في كل المناسبات خاصة داخل اوروبا وكذا في المحافل والمنتديات العالمية .

براعم السلام شكرو كل مستضيفيهم على هذا الاهتمام موجهين لهم دعوة لزيارتهم مخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحررة والمحتلة خاصة للاطلاع على واقع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكبة من طرف دولة الاحتلال المغربية وكذا لمشاركة الصحراويين معاناتهم وآمالهم في عالم افضل يسوده الامن والسلام واحترام الجوار وحقوق الشعوب في تقرير مصيرها . (واص)

090/105.