الأطفال الصحراويون يحظون بعدة إستقبالات ببلديات إسبانية

بالينثيا (اسبانيا) 25يوليو2017(واص)خصص السيد جوان ريبو عمدة بلدية بالينثيا الإسبانية الأحد إستقبالا لأفواج من أطفال العطلة الصيفية ، مرفوقا بمسئولة الشؤون الإجتماعية السيدة كونصول كاصتيّو، وغدة مستشارين،

ومن المقرر أن تتوجه العائلات المضيفة الى مستشفيات المدينة لمباشرة التحليلات الطبية من أجل الإطمئنان على صحة البراعم.

وبالمناسبة ثمّن عمدة المدينة مقترح توقيع إتفاقية توأمة مع إحدى الدوائر الصحراوية، كقناة رسمية لتطوير العلاقات الثنائية بين الجانبين، وأشار الى أهمية برنامج العطلة بالنسبة للأطفال الصحراويين وعائلاتهم، متعهّدا بزيادة المساعدات الإنسانية لفائدة مخيمات اللاجئين، والأهمّ من هذا كله، كما أوضح العمدة، أن نرى الصحراء الغربية وهي تتمتع بالحرية ، وأن يختار الصحراويون مصيرهم بأنفسهم.

وبصدر رحب، إستقبلت عمدة بلدية سانتاندير السيدة خيمّا إغوال ، فوجا آخر بصبحة المكلفة بالعائلة والشؤون الإجتماعية السيدة ماريّا تخيرينا، ورئيس هيئة كانطابريا من أجل الصحراء الغربية السيد رافائيل إيرّيرا.

وبإشراف من مجلس بلدية أوبيّيذو وفي مقدمته العمدة السيد وين ثيلصاو لوبيث ، تمّ إستقبال أفواج من الذكور والإناث بمقر البلدية. ويذكر ان بلديات مقاطعة آستورياس توسّع تعاونها مع البلديات والدوائر الصحراوية في مجالات متعددة.

وبمقر ولاية ليون، إطلعت أفواج على المرافق الحيوية، برفقة المكلفة بقطاع المرأة والمساواة وإتاحة الفرص السيدة آليثيا غارثيّا، التي ذكّرت بفوائد التعاطي اليومي بين الأطفال الصحراويين، وأفراد العائلات الإسبانية، وبين هذه الأخيرة والعائلات الصحراوية، ساعة القيام بزيارات الى مخيمات اللاجئين,

وبمبادرة من سلطات بلدية آلكوي، تمّ تكليف مسئولة السياسات الإجتماعية والمساواة السيدة آروا ميرا بإستقبال فوج يرتدي زيّا موحّدا ، مع الإشارة الى أن جمعية الصداقة بالمدينة، التي تحمل إسم: الداخلة، دأبت منذ 20 سنة على إستقبال الأطفال الصحراويين.

  120/ 090(واص)