دعوات صحراوية لمجلس الأمن الدولي من أجل حماية ثروات الشعب الصحراوي

جنيف، 18 يونيو 2017 (واص)- دعت الناشطة الصحراوية  مينتو  أباعلي  منظمة الأمم  المتحدة ومن خلالها مجلس حقوق الإنسان في جنيف إلى العمل على حماية الثروات  الطبيعية للشعب الصحراوي من النهب الممنهج الذي تقوم به شركات أجنبية تابعة  للاتحاد الأوروبي وأخرى للدولة المغربية سواء البحرية أو الباطنية وكذا تحمل  مسؤولياتها وتمكين هذا الشعب من حقه في تقرير المصير.

وادانت الناشطة الصحراوية خلال الجلسة العامة لمناقشة النقطة الرابعة من  برنامج الدورة ال35 لمجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة بجنيف استمرار  بعض شركات الصيد العمل في السواحل التابعة لإقليم الصحراء الغربية من خلال اتفاقيات مع دولة الاحتلال المغربي معتبرة ذلك "خرقا سافرا للقانون الدولي  والقرار الأخير لمحكمة العدل الأوروبية الذي أكد على أن أي اتفاق مع المغرب  يضم المناطق المحتلة من الصحراء الغربية دون استشارة الشعب الصحراوي عبر ممثله جبهة البوليساريو يعتبر ملغي وخرق للقانون".

من جهتها طالبت الإعلامية الصحراوية  أبابا حميدة  من مجلس حقوق الإنسان  التابع للأمم المتحدة لعب دوره في قضية الصحراء الغربية من اجل الدفع بمسار  التسوية الأممي الى الأمام من خلال تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير  المصير كما تضمنه له كل العهود والمواثيق الدولية .

للإشارة جاءت مداخلات النشطاء الحقوقيين الصحراويين على هامش النقطة الرابعة  المتعلقة بالنقاط التي يجب إثارتها امام الدورة ال 35 لمجلس حقوق الانسان  التابع للأمم المتحدة الذي تستمر أشغاله إلى غاية 23 من شهر يونيوالجاري.واص

090/107/700