البرلمانية الأوروبية بالوما لوبيز تطالب بالإطلاق "الفوري" لجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين

بروكسل (بلجيكا)، 13 يونيو 2017 (واص)- طالبت البرلمانية الأوروبية بالوما لوبيز يوم الاثنين بالإطلاق "الفوري" لجميع المعتقلين السياسيين الصحراويين الذين يقبعون  حاليا في السجون المغربية و "احترام" الحقوق الأساسية للطلبة المحتجزين  باللوداية (مراكش).

وطالبت بالوما لوبيز من خلال مقترح لائحة قدم للبرلمان الأوروبي  "بالإطلاق الفوري لسراح السجناء السياسيين الصحراويين المحتجزين في السجون  المغربية"،  داعية الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية و سياسة الأمن الأوروبية  فيديريكا موغريني الى "العمل في إطار حوارها السياسي مع  المغرب من اجل احترام الحقوق الأساسية للطلبة الصحراويين باللوداية".

كما أعربت عن أسفها للتأجيل المتكرر لمحكمة مجموعة الطلبة المسجونين باللوداية  و المحرومين من الحرية منذ مارس 2016.

ويشير مقترح اللائحة الى أن السجناء ما فتئوا يحتجون على حبسهم التعسفي و  المعاملات السيئة و التجاوزات التي يتعرضون لها دون أن تتحرك السلطات المغربية  في هذا الإطار.

وأكدت في ذات السياق على الحق الثابت للشعب الصحراوي في تقرير المصير طبقا  لقانون الدولي.

وكانت بالوما لوبيز قد نددت في شهر يناير الأخير ب"السجن التعسفي"  أولئك الطلبة الصحراويين في السجون المغربية متأسفة لظروف سجنهم سيما  "التعذيب" الذي يتعرضون له.

وفي سؤالها الكتابي الذي وجهته الى رئيسة الدبلوماسية الأوروبية دعت  البرلمانية الاسبانية فيديريكا موغريني لاتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لحماية  الحقوق الأساسية لأولئك الصحراويين المحتجزين بسجن اللوداية الذين تعتبرهم  سجناء سياسيين.

وكانت هذه الجمعية قد وجهت في نوفمبر الأخير نداء للسلطات المغربية المحتلة  من اجل "احترام حقهم في الصحة و التغذية الجيدة و تحسين وضعية سجنهم داخل  السجن و ضمان محاكمة عادلة لهم. (واص)

090/105.