المشاركون في الدورة التكوينية للأطر المسيرة ينددون بالانتهاكات الممنهجة و الخطيرة لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة

الشهيد الحافظ 28 ماي 2017 (واص)- ندد المشاركون في الدورة التكوينية للأطر المسيرة للمؤسسات الوطنية بالانتهاكات الممنهجة و الخطيرة لحقوق الإنسان المرتكبة في حق المواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة، و ذلك في بيان توج أشغال الدورة المنعقدة من 22 الى 28 ماي الجاري بقاعة الشهيد حمودي بيون بوزارة الثقافة.

و أدان البيان بالنهب الممنهج للثروات الطبيعية الصحراوية من طرف المحتل المغربي و الشركات الأجنبية المتواطئة معه، بالإضافة الى جدار الذل و العار المغربي الذي يقسم الشعب الصحراوي الى قسمين و يعتبر جريمة في حق الإنسانية.

و أشاد البيان بصمود و نضال الجماهير الصحراوية بالمناطق المحتلة و جنوب المغرب و المواقع الجامعية، كما حيا كفاح معتقلي اكديم ايزيك و الصف الطلابي الذين يواجهون بشجاعة و ثبات أطوارا جديدة من المحاكمات الصورية الظالمة، مشيدا بالهبة التضامنية الوطنية و الدولية للتضامن معهم.

و حيا المشاركون في الدورة التكوينية روح الانسجام العالية  و الجدية التي ميزت الدورة سواء على مستوى المشرفين و المنظمين لها او المحاضرين و المشاركين فيها، كما أكدوا على أهمية المبادرة فيما يتعلق بخدمة التكاملية بين المؤسسات الوطنية و توحيد الرؤى حول أساليب التسيير و متطلباته.

و وقف المشاركون وقفة إجلال و إكبار و تقدير تكريما لروح الشهيد الراحل محمد عبد العزيز، الذي كرس حياته خدمة للقضية الوطنية و بناء مؤسسات الدولة الصحراوية طيلة 40 سنة من الكفاح.

كما أكد البيان بان كل المكاسب التي حققها الشعب الصحراوي خلال كفاحه لأزيد من 40 سنة فرضت احترامه على العالم و جعلت المحتل المغربي في عزلة مضطردة تهدده اليوم بنفسه من الداخل.

و حيا المشاركون مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأشاوس المرابطون في الميدان، الجاهزون لمواجهة كل الاحتمالات و التحديات. (واص)

090/110