"المفوضية الأوروبية مدعوة لتقديم تقرير مفصل حول الأموال الممنوحة" (برلمانية أوروبية)

بروكسل (بلجيكا)، 09 ماي 2017 (واص)- حثت النائب الأوروبية مارينا ألبيول المفوضية الأوروبية على تقديم تقرير حول الأموال الممنوحة للمغرب في إطار سياسة الهجرة  الخاصة بالاتحاد،  معبرة عن مخاوفها بشأن استعمال الأموال الأوروبية لتمويل  صيانة "جدار العار" الذي أنشأه المغرب في الصحراء الغربية على طول أكثر من  2700 كم من أجل عزل الأراضي المحررة.

وفي سؤال كتابي موجه للهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي، طالبت النائب  الأوروبية  مارينا ألبيول ناطقة باسم المجموعة الفدرالية لليسار الموحد  الأوروبي/اليسار الأخضر الشمالي بالبرلمان الأوروبي ب "تقديم تقرير مفصل  لتبرير استعمال كل سنتيم من الأموال الممنوحة" من قبل الاتحاد الأوروبي للمغرب  في إطار الشراكة من أجل تنقل الأشخاص بين الاتحاد الأوروبي و المغرب.

بالفعل فقد وقع الاتحاد الأوروبي و المغرب في يونيو 2013 على شراكة من أجل  التحكم في تدفقات الهجرة و تنقل الأشخاص.

وبعد أن ذكرت أن المغرب يتلقى منذ 2013 ما قيمته 200 مليون أورو سنويا من  الاتحاد الأوروبي  دعت البرلمانية المفوضية إلى إبداء رأيها بشأن وجود أو عدم  وجود آلية تسمح بمراقبة استعمال أموال واردة من ميزانية الاتحاد للتأكد بأن  أموال المساهمين الأوروبيين غير مستعملة في تمويل "جدار العار" غير القانوني  من وجهة نظر القانون الدولي.

وحسب مارينا ألبيول هناك العديد من حقول الألغام و الأسوار و المخابئ طول  هذا الجدار الذي يفصل أراضي الصحراء الغربية المحتلة عن الأراضي المحررة حيث  ينتشر 100.000 جندي مغربي.

و أوضحت أن "كلفة صيانة هذا الجدار يمكن أن تصل 100.000 أورو يوميا".

و تأسفت مارينا ألبيول لدعم الاتحاد الأوروبي للمغرب الذي "يحتل الصحراء  الغربية عسكريا منذ 1975" و "يقمع أي معارضة سياسية و كل حركة اجتماعية على  أراضيه"،  هذا فضلا عن قيامه بممارسات "تتعارض مع حقوق الإنسان".

و دعت النائب الأوروبية المفوضية إلى إعداد حصيلة الاتفاقات المبرمة في مجال  التعاون الشرطي و مراقبة الحدود مع المغرب الذي تصفه ب "قوة احتلال". (واص)

090/105/700.