مجلس الوزراء يشيد بالقرار الأخير لمجلس السلم والأمن الإفريقي بخصوص تطورات القضية الصحراوية

الشهيد الحافظ 26 مارس 2017 (واص) - أشاد مجلس الوزراء اليوم الأحد بالقرار الأخير لمجلس السلم والأمن بخصوص القضية الصحراوية الذي شكل انتصارا ومكسبا للقضية الوطنية.

مجلس الوزراء وفي بيان توج اجتماعه اليوم برئاسة رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي نوه  بالقرار الأخير لمجلس السلم والأمن الإفريقي بخصوص تطورات القضية الوطنية والذي شكل انتصارا ومكسبا للقضية معتبرا أن تغيب المغرب عن اجتماع المجلس إلى جانب إفشاله لاجتماع وزراء المالية المنعقد في دكار بالسنغال تحت إشراف مشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، هي أولى المؤشرات على النوايا الحقيقية للنظام المغربي نحو وحدة وانسجام الاتحاد الإفريقي.  

من جهة أخرى، خص الاجتماع حيزا مهما من نقاشاته لدراسة مشاريع التعديلات القانونية التي أعدتها لجنة وطنية مكلفة بالموضوع عملت على مدى 5 أشهر من الدراسة والمشاورات والنقاشات التخصصية المعمقة بهدف مواءمة القوانين مع متطلبات الواقع المتغير باستمرار ونمو المجتمع وما تفرضه التزامات الدولة الصحراوية تجاه الإتحاد الإفريقي وإملاءات المحيط بما فيه من تهديدات ومخاطر أمنية إضافة إلى متطلبات تطور البناء المؤسساتي للدولة الصحراوية.

وبعد نقاش عميق ومفصل للتعديلات المقترحة وصيغ تطبيقها وما تستلزمه من آليات وإجراءات وإمكانيات، صادق الاجتماع على مشاريع التعديلات المقترحة في أفق إحالتها على المجلس الوطني في دورته الربيعية المقبلة والذي سيعكف بدوره على نقاشها والمصادقة عليها في صيغتها النهائية.  (واص)

090/105.