الشعب الصحراوي يحتفل اليوم بالذكرى 41 لإعلان الجمهورية الصحراوية وولاية السمارة تحتضن الاحتفال الرسمي

ولاية السمارة 26 فبراير 2017 (اص) – يحتفل الشعب الصحراوي  اليوم الاثنين  بالذكرى الـ 41 لإعلان الجمهورية الصحراوية وسط هبة تضامنية واسعة واعتراف دولي متزايد بحقوق الشعب الصحراوي و سيادته على أراضيه،  سواء على الصعيد الأممي أو الإفريقي والأوروبي.

وعلى الرغم من ظروف المنفى الصعبة و نقص الإمكانيات استطاع الشعب الصحراوي طيلة أربعة عقود من الزمن بناء مؤسساته الوطنية و تأطير عمله النضالي بكل كفاءة واقتدار بفضل تضحياته وحرصه على أهدافه السامية و النبيلة. ومع تعاقب الأيام و السنين, يزداد الشعب الصحراوي، من مختلق تواجداته ، تمسكا بخياره النضالي و تشبثا بمؤسساته التي تشكل اليوم مبعث فخر و اعتزاز وإحساس صادق وعميق بانتماء وطني يتعزز مع مرور الزمن إلى دولة مستقلة كاملة السيادة.

و تأتي هذه الذكرى ال41 وسط هبة تضامنية واسعة واعتراف دولي متزايد بحقوق الشعب الصحراوي و سيادته على أراضيه, سواء على الصعيد الأممي أو الأوروبي.

فمنذ أول لائحة لمجلس الأمن تأسف فيها سنة 1975 للغزو المغربي للصحراء الغربية و طالب من خلالها المغرب بالانسحاب الفوري من هذا الإقليم, الى غاية آخر قرار اعتمد في أبريل 2016, ما انفك مجلس الأمن يلح على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والمطالبة بتنظيم استفتاء, و هي المهمة التي أسندت لبعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية "المينورسو".

وعلى الصعيد الأوروبي، أكد قرار محكمة العدل الأوروبية الصادر بتاريخ 21 ديسمبر 2016 على أن اتفاقات الشراكة و تحرير التجارة المبرمة بين الاتحاد الأوروبي و المغرب لا تنطبق على الصحراء الغربية التي لا تعد جزءا من المغرب.  وعزز هذا القرار الأوروبي ترسانة القرارات الكثيرة التي تؤكد بأن لا سيادة للمغرب على الصحراء الغربية وأن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي وأن استغلال ثروات الصحراء الغربية دون موافقة شعبها هو مجرد "عملية نهب وسرقة"، وهو ما ينفى مرة أخرى وجود أية روابط سيادية بين المغرب و الصحراء الغربية المحتلة.

وكمبادرة عالمية داعمة لنضال الشعب الصحراوي, أطلقت شخصيات عديدة, عريضة على المستوى الأوروبي و العالمي عنوانها "الصحراء الغربية-الاستفتاء الآن", طالب عشرات الآلاف من الموقعين عليها, مجلس الأمن الاممي بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي "قبل نهاية 2017", ما يؤكد طبيعة الصدى العالمي الذي ما فتئت تحدثه القضية الصحراوية على المستوى الدولي.

وفي سبتمبر الماضي سلمت اللجنة السويسرية للتضامن مع الشعب الصحراوي, للأمم المتحدة, عريضة توقيعات عنوانها "الاستفتاء الآن", كانت قد أطلقتها شهر يناير الماضي, مطالبة بتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية السنة القادمة, حيث جمعت العريضة آلاف التوقيعات من مختلف أنحاء العالم.

كما نظمت ذات اللجنة مظاهرة حاشدة أمام قصر الأمم بمدينة جنيف السويسرية شارك فيها آلاف المتضامنين مع الشعب الصحراوي قادمين من عدد من البلدان الأوروبية على غرار فرنسا و بلجيكا و إسبانيا و ألمانيا وسويسرا. (واص)

090/105