كونفدرالية النقابات الإسبانية تعبر عن تضامنها مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة

اليكانتي (إسبانيا)، 14 فبراير 2017 (واص) -  عبرت كونفدرالية النقابات الإسبانية عن تضامنها مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة ، مطالبة بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية ، جاء ذلك في قرار تمت المصادقة عليه في المؤتمر الحادي عشر لكونفدرالية النقابات الإسبانية

كما رفضت التوصية الصادرة عن المؤتمر بشدة الأحكام القاسية التي أصدرت ظلما في حق 25 معتقل سياسي صحراوي من طرف محكمة عسكرية مغربية سنة 2012 حيث تمت محاكمتهم محاكمة صورية وبدون ضمانات وقد تراوحت هذه الأحكام الجائرة ما بين السجن المؤبد ، 30سنة ، 25سنة و 20سنة نافذة مما يظهر وحشية وقسوة الاحتلال المغربي واعتدائه على حرية و حقوق الشعب الصحراوي الأساسية .

هذا ويشارك في هذا المؤتمر  وفد من الاتحاد العام لعمال الساقية الحمراء ووادي الذهب يترأسه مسؤول العلاقات الدولية والتعاون في الاتحاد السيد لعبدة كزيزة الذي عبر في مداخلته  ، عن شكره لكونفدرالية النقابات الاسبانية  على تضامنها مع كفاح الشعب الصحراوي وقضيته العادلة .

كما كان حضور هذا الحدث العمالي مناسبة  أجرى  خلالها السيد لعبدة عدة لقاءات مع الوفود المشاركة في هذا المؤتمر.

وذكر مؤتمر كونفدرالية النقابات الاسبانية في قراره "بان المعتقلين السياسيين الصحراويين تم اعتقالهم بتهمة المشاركة في تنظيم وإعداد المخيم السلمي اكديم ازيك سنة  2010بالقرب من مدينة العيون المحتلة والذي طالب فيه الصحراويون سلميا بحقوقهم في العيش الكريم ، العمل ، التعبير الحر، وقف الاعتقالات التعسفية في حق الصحراويين، وقف الانتهاكات الجسيمة ضد الصحراويين في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية ووقف نهب الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية". (واص)

090/102