دعوة الأمين العام للأمم المتحدة للضغط على سلطات الاحتلال المغربي للإفراج عن المعتقلين السياسيين الصحراويين

بريتوريا(جنوب إفريقيا)، 25 يناير 2017 (واص) – دعت حركة التضامن في جنوب إفريقيا مع الشعب الصحراوي في رسالة بعثت بها يوم الاثنين الماضي الى الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريس للضغط على سلطات الاحتلال المغربي للإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين الصحراويين ولمساعدة عشرات الآلاف من المواطنين الصحراويين اللاجئين للحصول على حقهم في تقرير المصير والاستقلال

كما تستطرد حركة التضامن الجنوب إفريقي مع الشعب الصحراوي في رسالتها " أن هذه الرسالة تأتي في إطار التضامن مع شعب الجمهورية العربية الديمقراطية الصحراوية ، سواء كان  في مخيمات اللاجئين الصحراويين  أو في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية التي تعاني من الغطرسة والقمع الممنهج الذي تمارسه سلطات الاحتلال المغربي.

وأشارت حركة التضامن الجنوب أفريقي مع الشعب الصحراوي أن هناك حالات مؤسفة من الظلم الشنيع ترتكبها سلطات الاحتلال المغربي ضد المعتقلين السياسيين الصحراويين – مخيم أكديم ازيك.

وأشارت حركة التضامن الجنوب إفريقي مع الشعب الصحراوي في رسالتها " أن مخيم الكرامة أكديم إزيك الذي تم بناؤه يوم 10 أكتوبر 2010 بطريقة سلمية تم تفكيكه بصفة وحشية من طرف قوات الاحتلال المغربي يوم 8 نوفمبر 2010 مما أدى إلى استشهاد الناجم الكارحي البالغ من العمر 14 سنة، والاعتقال التعسفي للمتظاهرين السلميين الصحراويين.

كما ذكرت حركة التضامن الجنوب إفريقي مع الشعب الصحراوي الأمين العام للأمم المتحدة  غوتيريس بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الذي تكفله القوانين والمواثيق الدولية. واص 107/090